عربي وعالمي

رغم التحذيرات.. مسلمو سريلانكا يصلون الجمعة في المساجد

تحدّى مئات المسلمين في سريلانكا، دعوة الحكومة لهم بعدم إقامة صلاة الجمعة، وتوجهوا فور رفع الآذان، نحو أحد مساجد العاصمة سريلانكا، في رسالة من أجل عودة السلام إلى البلاد.

والخميس، دعت الحكومة السريلانكية كافة مساجد البلاد إلى عدم إقامة صلاة الجمعة، لـ”أسباب أمنية”. وذكرت وسائل إعلامية سريلانكية أن “المسلمين يوجهون عبر صلاتهم، دعوة إلى أتباع جميع الديانات للمساعدة في عودة السلام إلى البلاد”.

وشددت السلطات من إجراءاتها الأمنية بالمدينة الساحلية، وذلك منذ استهدافها، الأحد، بسلسلة تفجيرات إرهابية منسقة، شملت كنائس وفنادق في عيد الفصح، وأسفرت عن 253 قتيلا. وكان للهجمات الإرهابية وقع الصدمة في سريلانكا التي تعيش هدوءا نسبي منذ عقد من الزمن. ونشرت السلطات قرابة عشرة آلاف جندي في أرجاء البلد الواقع في المحيط الهندي، لتنفيذ عمليات تفتيش وتأمين دور العبادة.

وفي السياق نفسه، دعت جمعية علماء سريلانكا، وهي الهيئة الدينية الإسلامية الرئيسية، المسلمين إلى الصلاة في المنازل الجمعة، في حال “كانت هناك حاجة لحماية الأسرة والممتلكات”. والخميس، أعلنت السلطات السريلانكية أن حصيلة قتلى هجمات الكنائس والفنادق التي وقعت الأحد الماضي، بلغت 253 “تقريبًا”، بدلًا من 359 التي سبق أن أعلنتها الشرطة. والأحد، استهدفت 8 هجمات كنائس وفنادق، بالتزامن مع احتفالات المسيحيين بـ “عيد الفصح”. والإثنين، كشفت السلطات السريلانكية أن بين القتلى الأجانب مواطنين من الهند، وبريطانيا، والدنمارك، والولايات المتحدة، والصين، وفرنسا، وتركيا، وأستراليا، وسويسرا، والسعودية، وهولندا، وإسبانيا، والبرتغال، وبنغلاديش، واليابان. ولاحقًا، أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي مسؤوليته عن تلك التفجيرات. الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS).

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق