كتاب سبر

الرمز أحمد عبدالعزيز السعدون !!!

لست من هواة المجادلة  والحديث البيزنطي عند التطرق لقضية مطروحة للنقاش ، ولا أحبذ إعادة توضيح الواضح من الأمور عند الاختلاف في وجهات النظر حول أمر ما ، سيما إذا كان ذلك الاختلاف مع أشخاص جمعنا معهم العمل السياسي وتشاركنا في هموم الوطن ، وخضنا معهم معارك الاصلاح حسب اجتهاداتنا النابعة من الحرص على الصالح العام .

 

لم أكن أود الحديث فيما سأطرحه خصوصاً في هذه المرحلة الحرجة التي يجب أن نتسامى فيها على أي خلاف ، وسبق لي أن تجاوزت عن الكثير من التصريحات والتلميحات في أوقات سابقة، و لكن عندما يطرح اسمي وموضوع جنسيتي بشكل واضح وصريح مصحوباً بمغالطات ومعلومات خاطئة فهنا يجب أن أرد من باب “توضيح المغلوط”.

عندما وجه اليوم مذيع الـ mbc سؤلاً لأحمد السعدون عن سحب الجناسي قال إن عبدالله البرغش وأحمد الجبر أطلعوه على أوراقهم واثباتاتهم وأنه اقتنع بخطأ إجراء الحكومة بحقهما لذلك دافع عنهما ، وعندما قال المذيع : و سعد العجمي ، رد السعدون وكأنه يقول من لم يطلعني على أوراقه لست مجبراً بالدفاع عنه، وكأن قضية سحب الجناسي قضية شخصية مرتبطة بأشخاص من سحبت جناسيهم وليست قضية مجتمع شغلت الرأي العام ، مضيفاً  “من لم يقدم تظلم وطعن في القرار ولم يلجأ للقضاء لن أدافع عنه “..!

وهنا لست في حاجة لدفاع أحمد السعدون أو غيره عني إن لم يكن نابعاً من قناعة واستشعاراً بظلم وقع يجب دفعه والتصدي له ، بل لتوضيح بعض النقاط الهامة التي قد تكون خافية عليه قبل غيره والتي حان الوقت لذكرها :

 

أولاً : موضوع الأخوين العزيزين عبدالله البرغش وأحمد الجبر مختلف تماماً عن موضوعي ، فالبرغش اتهمته الحكومة بالتزوير وهذا كذب بواح  فعبدالله مولود لأب كويتي متواجد قبل ١٩٢٠ لكنه توفي رحمه الله قبل صدور قانون الجنسية وهذا مثبت في ملف جنسيته وفي أوراقه لمن اطلع عليها ، وأحمد الجبر طبقت عليه مادة من قانون الجنسية لا تنطبق على الكويتي بصفة أصلية بل على الكويتي المتجنس ، وأحمد كويتي بصفة أصلية ومكتوب ذلك في جنسيته والكل اطلع عليها ، أي أن عبدالله واحمد بناء على اتهام الحكومة الباطل يستطيعان الرد عليها من واقع ملفات جنسياتهم، أما أنا فقد اتهمتني الحكومة بما ليس في ملف جنسيتي وهو أنني أحمل جنسية ثانية غير موجودة أصلاً فكيف لي أن أثبت أنني لا أحمل شيئا غير موجود في الأساس ، فكل ما أملك هو ملف جنسيتي الذي لا يوجود فيه الا جنسيتي المادة الاولى بالتأسيس وجنسية والدي الأولى بالتأسيس والتي اطلع عليها لاحقاً كل أبناء الشعب الكويتي ، من هنا فإن موضوعي مختلف تماماً عن موضوع إخواني البرغش والجبر .

ثانياً : جنسيتي سحبت وفق للماده ١١ من قانون الجنسية عكس البرغش والجبر والذي تنص إحدى فقراتها “ويجوز بقرار من مجلس الوزراء وبعد عرض من وزير الداخلية  استعادة الجنسية الكويتية الذي فقدها طبقاً للفقرة السابقة إذا أقام  إقامة  مشروعة في الكويت لمدة سنه على الأقل ” لكن الداخلية أبعدتني عن الكويت قبل انقضاء السنة بفترة بسيطة حتى لا أستفيد من هذه الفقرة ، في إجراء فيه استقصاد وشخصنة واضحة .

ثالثاً : رغم ذلك اطمّن العزيز المحترم أحمد السعدون بأنني قد طعنت وتظلمت من قرار السحب ورفعت قضية متداولة حالياً في درجة عالية من درجات التقاضي ، وأطمّنك أكثر أن الحكومة لم تقدم في ملف القضية ولا مستند واحد يثبت أنني أحمل جنسية غير الجنسية الكويتية ، لكنني في الوقت نفسه – وفق منطقك يابو عبدالعزيز – لست ملزماً بأن أنشر اعلانا في الصحف أو أقوم بجولة في دوواوين الكويت او أضع اعلانات في الشوارع بأنني قد رفعت قضية في موضوع جنسيتي ، فهذا أمر خاضع لتقدير فريق الدفاع في القضية برئاسة الاستاذ القدير المحامي حمود الهاجري ، وكذلك بترتيب شخصي مني مع الأخوين عبدالله البرغش وأحمد الجبر حتى يدعم الموقف القانوني لأي منا الاخرين ، وهو موقف لا يفعله الا الكبار أمثالهم ، رغم مرارة وصعوبة ظروفهم ، وقلة حيلة من تنتزع منه وطنيته وانتمائه ظلماً وتعسفاً .

رابعاً : القاعدة الشرعية  تقول ” البيّنة على من ادعى ” فلماذا يابو عبدالعزيز تطالبني بتقديم أدلتي و لم أسمعك ولو لمرة  واحدة  تطالب الحكومة  بتقديم أدلتها علّي ، فهي من ادعت والبيّنة عليها ، خصوصاً انك دائماً لا تصدق ولا تثق بها وهذا ما تقوله بلسانك في كل مناسبة ، فلماذا تصدقها وتركن لها في موضوعي بالذات !  “ومدام الشي بالشئ يذكر”.. فانني ومن باب التذكير وليس من باب المنّة ، سأسترجع أياماً فتحت فيها صدري للدفاع عنك وتلقيت فيها الضربات دونك وحملت فيها القلم للرد على كل من اتهمك ، لأقول : عندما اتهموك بتأجير عقاراتك للدولة هل طلبت منك ما ينفي ذلك للدفاع عنك ، أم رددت عليهم في مقالاتي بما يؤلمهم ؟؟ !! عندما اتهموك بتملكك للاراضي الشاسعة والاستثمارت الميّسرة في قطر ، هل أتيت اليك وطلبت اثباتات من السجل العقاري في قطر أنك لا تملك هناك شئ ، أم جردت قلمي وكذبتهم دفاعاً عنك ؟؟ عندما اتهموك بقضية الفحم المكلسن ، هل اتيت اليك وطالبتك بالاثباتات ، او هل قلت سأنتظر نتائج لجنة التحقيق البرلمانية ، أم تصديت لهم ورددت لهم الصاع صاعين ؟؟ الدفاع عن الحق موقف مبدئي يابو عبدالعزيز ، والوقوف في وجه الظلم والدفاع عن المظلومين لا نساوم فيه ابداً ، وانت الذي حتى عندما قبض علي في الشارع ورميت خارج الحدود على أقدامي وفرّق بيني وبين أبنائي وزوجتي في اجراء بعيد كل البعد عن تطبيقات القانون والشيم والاخلاق والانسانية لم تنتصر لي حتى لو بتغريدة .

ختاماً لا أعلم سبب موقفك مني منذ اليوم الأول لسحب جنسيتي ، ولا أفهم ما هي مبرراته ، ولم أستوعب دوافعه ،، في المقابل أعلم أنك رمز سياسي ، وستبقى كذلك ، نظيف اليد ، نزيه الذمة ، محارب للفساد ، مجتهد في رأيك ، قد تخطئ وقد تصيب ،، ولكن ما اريد أن تعلمه انت، أنني سأبقى مدافعاً عنك بالحق ، متصدياً لكل من يتهمك بما ليس فيك، محارباً لكل من يطعن في ذمتك ، مخاصماً لكل فاسد يخاصمك ،، فأنا انظر الى الحق لا الى حامله ، ما دام ذلك في مصلحة الكويت وأهلها الشرفاء امثالك ، فالكويت فوق الجميع ،، وهو الامر الذي لم تقم به أنت للاسف ،، هكذا كنت أنا ، وهكذا سأظل

يابو عبدالعزيز ،،

وإن كان صدر هذا اليوم ولّى

فإن غداً لناظره …… قريب

سعد العجمي

سعد العجمي

تعليق واحد

أضغط هنا لإضافة تعليق