مجتمع العمر:موظفو بيتك هم الأصول الحقيقية التي يفتخر بها البنك

موظفو بيتك ينالون التكريم

قال الرئيس التنفيذي لبيت التمويل الكويتي “بيتك” محمد سليمان العمر، إن “بيتك” واصل خلال الربع الأول من العام الجاري سياسته المتحفظة الهادفة الى  بناء قاعدة صلبة من المخصصات الاحترازية، بما يجعل المؤسسة في منأى
عن التأثر بأية تداعيات سلبية قد تطرأ في المستقبل، مشددا على الأهمية القصوى التي يضعها بيتك لدور الموظف ومكانته باعتباره أساس تحقيق كل نجاح، وهو من أهم الأصول المتميزة بحوزة بيتك.
وأضاف العمر خلال كلمة له بمناسبة تكريم موظفي “بيتك” المتميزين: نعتبر الجوائزالتي نحصل عليها بشكل دائم ومتواصل علامات ومؤشرات نجاح وتميز، وبمثابة تقدير لكل موظف معطاء في بيتك، وهؤلاء نعتز بهم ونعتبرهم من أهم أصول المؤسسة والتي لايمكن تعويضها، ونحن نتعب على موظفينا حتى نصل بهم إلى تقديم الخدمة بأجود وأفضل الوسائل لتحقيق رضا العملاء الذي يعد عندنا أفضل الجوائز على الإطلاق .    

وقال إن  تكريم المتميزين في مختلف القطاعات فلسفة ينتهجها “بيتك” منذ بداية انطلاقته وسيستمر فيها انسجاما مع مبادئه الشرعية والمهنية التي يعمل في إطارها، مشيرا إلى أن هذه الفلسفة هي التي ساهمت في الارتقاء بأداء المؤسسة،وهي التي ستضمن لها الحفاظ على الريادة في ظل المنافسة المتصاعدة على مستوى القطاع المصرفي المحلي والإقليمي .

وذكر العمر أن حصول عدد كبير من الموظفين من مختلف المستويات الوظيفية على تقديرات متميزة، يؤكد تفاني موظفينا في العمل وشفافية نهج “بيتك” في التعامل مع كوادره، مؤكدا أن الموظفين هم الأصول الحقيقية التي يفتخر بها البنك باعتبارها مصدر النجاح والتفوق .

وفى معرض حديثه عن المؤشرات المالية قال إن نتائج الربع الأول من العام الجاري تضمنت العديد من المؤشرات الأساسية أبرزها الإيرادات وإجمالي الأصول وحقوق المساهمين وغيرها من المؤشرات،مؤكدا في هذا الصدد على أن مؤشرات النمو تلك تعكس متانة المركز المالي للمؤسسة من جهة، والقدرة على العودة مجددا لتحقيق النمو المعهود في كافة المؤشرات المالية خلال الفترة القريبة المقبلة من جهة أخرى.

وأشار العمر الى أنه في الوقت الذي يعمل فيه “بيتك” على تعزيز سياسته الاحترازية ودعم مركزه المالي،واصل كذلك خلال الربع الأول استراتيجيته في طرح الخدمات والمنتجات المبتكرة المقدمة للسوق، فضلا عن متابعة مسيرته في توفير التمويل اللازم  للعملاء شركات وأفراد من أجل المساهمة في وضع عجلة الاقتصاد على الطريق الصحيح للانطلاق من جديد .

 

الوسوم
Copy link