فن وثقافة حيل نسائية في ظل الحرب

لبكي تنقل العرب الى “كان” عبر “هلق لوين”

استطاعت المخرجة السينمائية اللبنانية الجريئة إلى حد التهور “نادين لبكي” نقل الفن اللبناني للمرة الثانية إلى المهرجان السينمائي العالمي السنوي في مدينة (كان) الفرنسية، بعد فيلمها “سكر بنات” الذي عرض في المهرجان ذاته عام 2007، علما بأن المخرجة اللبنانية تتعاون سنويا مع مؤسسة فرنسية سينمائية في إنتاج فيلم سينمائي جريء للغاية، ويطرق أبواب المسكوت عنه في المجتمع اللبناني الذي يتمتع بجرأة أكبر من باقي الدول العربية، علما بأن اللبنانية لبكي تشارك ب(كان) هذا العام، عبر الفيلم العربي الوحيد في المهرجان العالمي “هلق لوين” فكرته طريفة لكنها عميقة في الوقت ذاته.

يتناول الفيلم قصة مجموعة من النساء بإحدي قرى لبنان، حيث يشتركن جميعاً في المعاناة من ويلات الحرب العبثية التي مزقت الوطن وهدّدت استقراره، فيقررن بذل كل ما في وسعهن من أجل هدف واحد، هو حماية عائلاتهن وقريتهن من هذا الدمار، فيتفقن على القيام ببعض الخدع التي تمكنهن من السيطرة على رجالهن، وإلهائهم عن التورط فى الخلافات، ولكن مع تطور الأحداث واتخاذها منحناً مأساوياً، هل ينجحن في الاستمرار والحفاظ على ماتبقى لهن؟.

ويشارك في بطولة الفيلم عادل كرم، انجو ريحان، وهو سيناريو نادين لبكي، وجهاد حجيلي، ورودني الحداد، علما  بأنه تمّ تصوير الفيلم بالكامل في لبنان خلال الفترة من أكتوبر إلى ديسمبر 2010، وهو إنتاج مشترك بين شركة “المجموعة الفنية المتحدة” وشركتي أفلام “تورنيل” و”باتي” الفرنسيتين.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق