مجتمع

عمرة الخرافي للجاليات المسلمة تعود إلى البلاد

قال المحامي منيف العجمي في تصريح صحافي له أدلى به عقب عودة عمرة الخرافي الأولى للجاليات المسلمة بأنه حرص على أن يكون مرافقاً للمعتمرين أثناء أداء الشعيرة، وذلك لمساعدتهم للاستمتاع بلذة العبادة وإشعارهم بالإخوة في الإسلام.
وأضاف: حرصنا وفقاً لاستراتيجية ورؤية لجنة الحج والعمرة على وضع برنامج مميز للرحلة شملها منذ لحظة الانطلاق وحتى العودة بسلامة الله إلى أرض الوطن، ففي مكة المكرمة حرصنا على زيارة غار حراء والمزدلفة ومنى وجبل عرفة وغيرها من الأماكن الإسلامية الأخرى، وفي مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم زار المعتمرين مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، ومسجد القبلتين وجبل أحد ومسجد قباء، وتابع: أعطيناهم مساحة من الوقت للتسوق بالمدينة المنورة.
وحول انطباعات ومشاعر أبناء الجاليات المعتمرين قال العجمي: أبناء الجاليات ومنذ إخطارهم بأنهم سوف يسافرون للعمرة وهم سعداء ويتساءلون متى الموعد متى سنرى الكعبة المشرفة ونزور  مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم، وفي مكة المكرمة انهمرت منهم الدموع سائلين الله جل وعلا أن يحفظ الكويت وأهلها من كل سوء مشيرا أن هذه المشاعر تعجز اللغة العربية بمفرداتها وقواميسها عن وصفها خصوصاً وهم يطوفون ويسعون ويدعون الله أن يبارك لمن كان سبباً في رؤيتهم لتلك البقاع الطاهرة.
وفي ختام تصريحه توجه العجمي بتهنئة أهل الخير عامةً وآل الخرافي الكرام خاصةً على هذا العمل الخيري المبارك، مثمناً جهودهم البارزة اتجاه سقي شجرة الدعوة حتى تظل مثمرة على الدوام تعطي نفعها لكل من يستظل بها.

Copy link