" هات اذنك "

الوزير سامي

الذي أشار على الحكومة بتوزير الزميل سامي النصف “عز الله ما برّها”.. فقد خسرت أفضل من يقنع القراء بأن شخابيط الحكومة لوحة سيريالية.


توزير أبي عبد اللطيف جاء قبل أن ينضب حبر القلم بقليل، وبذلك خسرت الحكومة آخر رجالها المحترمين في الصحافة.


ومبروك للزميل.. البشت والشنب.


 

الوسوم

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق