مجتمع العازمي: الجمعية تسعى دائما لتقديم الرعاية الكاملة للمكفوفين بالكويت

توحيد رموز برايل إلكترونيا أهم إنجازات ملتقى المكفوفين العرب

أكد رئيس جمعية المكفوفين الكويتية فايز العازمي أن توحيد رموز برايل في مجال تكنولوجيا الحاسوب هو اهم انجاز لملتقى المكفوفين العرب الذي اختتم في البلاد قبل يومين.


وقال العازمي في تصريح صحافي إن الوفود العربية المشاركة في الملتقى الذي أقيم تحت شعار  اليوبيل الذهبي نور للكفيف العربي واستمر خمسة ايام اصدرت مجموعة توصيات للاتفاق علي توحيد الهمزات الخاصة بطريقة   برايل وتوحيد رموز الرياضيات مثل علامات الطرح والضرب والكسر وغيرها علما ان هذه الرموز هي المعتمدة في القراءة والكتابة لهذه الفئة.


وأضاف أن هذه التوصيات ستعمم علي جميع الدول العربية تمهيدا لتداولها كما ان الشركات المصنعة لهذه السطور الالكترونية في اجهزة الحاسوب والهواتف الحديثة شاركت في صياغة هذه الاتفاقية لتصنيع تلك الاجهزة وفق هذه الرموز الموحدة كاشفا عن تاجيل مناقشة بعض الرموز التي لم يتم الاتفاق عليها الى وقت لاحق يحدد فيما بعد.


وأوضح أن موافقة الاتحاد الاسيوي للمكفوفين على هذه الاتفاقيات ستساهم في سرعة التطبيق لتلك الرموز التي سيتم العمل بها فورا مقدما شكره للوفود العربية على تعاونها البناء في هذا المجال وكذلك للشركات العالمية التي ساهمت بشكل مؤثر لإنجاز هذا الاتفاق المهم.


وأعرب العازمي الذي ترأس اللجنة المنظمة العليا للملتقى عن فخره بنجاح الملتقى في زيادة روابط المحبة والاخاء بين المكفوفين العرب مشيرا الى أن برامجه وانشطته التي تنوعت بين علمي وثقافي وفني ورياضي اضافة الى الرحلات المميزة الى بعض معالم دولة الكويت نالت استحسان جميع الوفود العربية.


وأكد أن الجمعية تسعى دائما لتقديم الرعاية الكاملة للمكفوفين على ارض الكويت كما انها تحرص على اطلاعهم على كل جديد في الخدمات المقدمة مثمنا الدعم الكبير الذي يقدمه سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح رئيس الوزراء للمكفوفين الكويتيين والتي كان اخرها رعايتة الكريمة للملتقى.


من جانبه اكد رئيس الاتحاد الأسيوي للمكفوفين احمد اللوزي أن الكويت سباقة دائما لدعم القضايا العربية لا سيما تلك المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة مشيدا بالتنظيم الرائع للملتقى من جانب الجمعية الكويتية للمكفوفين والذي ادى الى هذا النجاح الباهر.


وقال اللوزي ان المؤتمرات الخاصة بالمكفوفين العرب تقام على مستوى منفصل على مستوى القارتين الاسيوية والافريقية الا ان جمعية المكفوفين الكويتية تمكنت من جمع المكفوفين العرب وللمرة الثانية في تاريخهم على أرض الكويت مؤكدا ان هذه الملتقيات تعمق أواصر المحبة بين المكفوفين العرب.


بدوره أعرب رئيس الوفد المصري عمرو حسن عن سعادته والوفد بالتواجد في هذا المحفل العربي الكبير مشيرا الى أن الملتقى كان فرصة لتبادل خبرات كثيرة لاسيما في مجال التكنولوجيا وكيفية استخدامها من قبل المكفوفين.


وقال حسن انه لمس اهتماما رسميا وشعبيا لقضايا المكفوفين في دولة الكويت بدليل القانون الاخير لرعاية المعاقين في الكويت الذي يعتبر مفخرة في جميع الدول العربية الامر الذي يثبت ريادة الكويت هذا المجال.


يذكر ان الملتقى شهد مشاركة واسعة من الجمعيات المشرفة على المكفوفين في كل من قطر والامارات والسعودية والبحرين وعمان وسوريا والاردن ولبنان ومصر والمغرب اضافة الى الكويت.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق