مجتمع

ورشة عمل عن إيجاد الغازات المثلى الصديقة للبيئة

نظمت آرشي ورشة عمل حول التحديات المستقبلية لإيجاد الغازات المثلى الصديقة للبيئة وذلك بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) والهيئة العامة للبيئة في الكويت (EPA) ووزارة الكهرباء والماء (MEW)  ومنظمة التبريد والتكييف (AHRI) ووزارة الأشغال العامة بالكويت.


 وذكر د. فاضل صفر وزير الأشغال العامة ووزير الدولة للشئون البلدية إن أهمية هذا المؤتمر تكمن في محاور النقاش التي تم تحديدها والتي تغطي التحديات البيئية وأزمة الطاقة وارتباط التبريد والتكيف بكودات البناء والمباني الذكية وتوفير استهلاك الطاقة.


وأشار إلى أن الاستثمار في قطاع التبريد والتكييف من الاستثمارات الناجحة ولها اثر كبير في الدورة الاقتصادية والتجارية في أي بلد في أجواء مشابهة لأجواء دولة الكويت ومنطقة الخليج العربي.ومن الناحية البيئية أوضح أن هناك مخرجات من قطاع التبريد والتكييف إما أن تكون ضارة للبيئة أو أن تكون صديقة للبيئة، وهذه من الجوانب الأساسية التي ينبغي الالتفاف لها وتقليل آثارها السلبية مع الاستفادة من آثارها البيئية الإيجابية.


ومن جانبه بين رئيس جمعية مهندسي التبريد والتكييف الأمريكية (آشري) أن أهمية هذه الورشة العلمية تكمن في معالجة مشكلة تضاءل طبقة الأوزون في الغلاف الجوي والتي تعتبر من المشاكل العالمية الخطيرة على البيئة ومن أحد أسبابها هو استخدام غازات لأجهزة التكييف تضر بالبيئة، ولتقليل خطورة هذه المشكلة تم الاتفاق على بروتوكول مونترليان للتخلص من مركبات الهيدروفلوركربون (HCFCI) والتي تستخدم بشكل واسع كغازات لأجهزة التكييف مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية تنص على أنه سيتم التخلص من تلك الغازات خلال الـ20 سنة القادمة من عام 2007 وهو وقت توقيع الاتفاقية.


 وتم التركيز في هذه الاتفاقية على وضع خطة عملية تتضمن التخلص من تلك الغازات في الدول النائية على مراحل متعددة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق