" هات اذنك "

رقّع يا مرقّع

يبدو أن حسابات الحقل قد اختلفت عن حسابات البيدر كما يقولون، وأن تكلفة حديث سمو رئيس الوزراء مع رئيس تحرير جريدة السياسة والتي وصف بها النواب بـ”الفاشلين” وأن من خرج في جمعة الغضب لا يمثلون إلا جزءاً صغيراً من الشعب الكويتي، كانت أعلى بكثير من الربح الذي أتاه. وبحسب مصادر مقربة فإن انتقادات قد وجهت إلى رئيس الوزراء، على مستوى شخصي، حول توقيت ومضمون مثل هذه التصريحات، وأن محاولات تجري حالياً لـ “لملمة” الموضوع، ظهرت أولى بوادرها في تغيير مانشيت جريدة السياسة من “النواب الفاشلين” إلى “النواب الأقلية” على عجل، بعد أن تناقلته العديد من الخدمات الإخبارية والمواقع الالكترونية.


لملمة موضوع التصريحات قد تخرج غداً على شكل اعتذار مباشر من قبل سمو الرئيس أو توضيح على شكل “أسيء فهم كلامه سموه”، أو “نقل الجارالله لم يكن دقيقاً”.


الخلاصة، أن الجارالله من حيث يعلم أو لا يعلم، قد أضر كثيراً بموقف سموه.


للمزيد حول تصريح رئيس الحكومة لجريدة السياسة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق