مجتمع بعد الهجوم عليه من قوات الأمن وشبيحة الأسد

جمعية الصحافيين تستنكر الاعتداء السافر على الزميل علي فرزات

بعد الحادث الهمجي الذي تعرض إليه الرسام الكاريكاتيري السوري علي فرزات من قوات الأمن وشبيحة الأسد، تواصلت ردود الأفعال من الداخل الكويتي حيث أعلن فيصل القناعي أمين السر العام لجمعية الصحفيين الكويتية عن إستنكار الجمعية الشديد لحادث الإعتداء الوحشي والهمجي الذي تعرض له رسام الكاريكاتير السوري الزميل علي فرزات في دمشق قبل يومين على أيدي عصابة محسوبة على النظام السوري مما أسفر عن إصابته بجروح وكدمات خطيرة تدل على ضيق النظام في سوريا من حرية الرأي والتعبير .


وأكد القناعي بأن هذا الإعتداء السافر يعتبر جريمة خطيرة يتحمل مسؤوليتها النظام السوري الذي عليه تأمين خروج أمن للرسام فرزات من سوريا حفاظا على حياته هو وأسرته .


وشدد القناعي على تضامن الجمعية مع الرسام العالمي علي فرزات وإعتبار الإعتداء عليه إعتداء على حرية التعبير وعلى جميع الصحفيين في جميع أنحاء العالم مما يستدعى عدم سكوت الهيئات والمؤسسات الدولية المهتمة بحرية الرأي والتعبير وضرورة التحرك والضغط على النظام السوري لحمايته وإلقاء القبض على المعتدين ومحاسبتهم.




 



أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق