محليات أوامر من الضبعة إلى (ي.ز) لجلب المجموعة المخربة

مؤيدون للمحمد يندسون بين معتصمي الليلة لاستدراجهم في إثارة الفوضى



(تحديث4) علمت أن مخططاً جرى الاتفاق عليه لتخريب اعتصام الليلة في ساحة الإرادة بين مؤيدي رئيس مجلس الوزراء الذين قرروا تأجيل اعتصامهم المناصر له إلى يوم غد الثلاثاء.


ووفقاً لما تسرب لـ عن تفاصيل خطة التخريب، فإن الأوامر أعطيت من قبل رجل الأعمال صاحب الامبراطورية الإعلامية والملقب بـ (الضبعة) للمدعو (ي.ز) سكرتير النائبة في الدائرة الأولى للاتفاق مع مجموعة أفراد آخرين من أجل التواجد بين معتصمي تجمع (ولاتنقضوا الميثاق) وإثارة الفوضى عبر إطلاق عبارات تهجمية وشتائم باتجاه النواب والمشاركين الآخرين، ومحاولة استدراجهم وبالتالي إحداث الصدام بالشكل الذي يعطي مبرراً لتدخل قوات الأمن المتواجدة حول المكان.


(تحديث2) أعلن المؤيدون لرئيس الوزراء تأجيل تجمعهم الذي كان مقرراً ليوم غد بساحة الإرادة إلى يوم الثلاثاء.


(تحديث1) علمت أن خلافاً دبّ بين اثنين من منظمي الاعتصام المقرر أقامته لتأييد ناصر المحمد غدا الاثنين في ساحة الإرادة، وتكمن تفاصيل الخلاف في قيام أحدهما وهو ( أ . ح ) ويعمل سكرتيراً لدى نائب في الدائرة الأولى بالاتصال بـ ( ي .ز ) سكرتير النائبة مستغربا ومستفسراً عن سبب قيامه بإرسال  الدعوات إلى الاعتصام عبر الرسائل النصية القصيرة وخدمة الواتس آب حيث ختم هذه الرسائل بطلب الاتصال به للتنسيق.


وردّ (ي.ز) بالقول إنه مكلف من قبل النائبة ورجل الأعمال (الملقب بالضبعة) للقيام بهذا الدور وانه تسلم مبلغاً مالياً لإكمال مهمته، عندئذٍ استشاط ( أ ,ح ) غضباً وأغلق الهاتف في وجهه ثم اتصل بالنائب الذي يعمل سكرتيراً في مكتبه وأبلغه بالأمر مستغربا أن تقسم الميزانيه المرصودة للاعتصام بين أكثر من طرف وأنه لن يعمل مع هذا الشخص لخلافات سابقه بينهما ، إذ إن ( ي . ز ) خلال عمله سابقا في النادي العربي قام بطبع شعار النادي على علب محارم ثم قام ببيعها في الجمعيات وتحصيل العائد المادي لنفسه ، وعلى إثر ذلك قام ( ج . ع ) وهو شقيق نائب الدائرة الأولى بتقديم شكوى ضده الأمر الذي تسبب انذاك بطرده من النادي.


 

علمت أن أطرافاً مثيرة للجدل، محسوبة على الحكومة، هي من يقف خلف تجمع يوم غد الاثنين الذي سينظم في ساحة الإرادة لدعم رئيس الوزراء، حيث ستقوم هذه الأطراف بتحمل كافة المصاريف المادية المترتبة على إقامة الاعتصام وجلب الحضورودفع كل مايلزم !

 

مصادر كشفت أن وزيراً حالياً، وإعلامية “غجرية”،  ورجل أعمال يلقب بـ”الضبعة” ومرشحاً سابقاً مثيراً للجدل هو الآخر اشتهر بلقب ( ابو جعل ) هم من سيشرف مادياً على الاعتصام ومتابعة تنظيمه.


وفي هذا الإطار كلّف رجل الأعمال (الملقب بالضبعة) أحد أقربائه واسمه ( ي . ز ) ويعمل سكرتيرا لدى إحدى النائبات بالتنسيق والحشد والاتصال ببعض النواب والشخصيات العامة لحثهم على المشاركة، من بينهم النواب صالح عاشور وفيصل الدويسان وحسين القلاف ومعصومة المبارك ، كما قام بالاتصال بالجمعية الثقافيه التي لم تحسم أمرها حتى لحظة نشر الخبر في المشاركه من عدمها، فيما سيقوم المرشح السابق ( ابو جعل ) باجراء اتصالاته ببعض الأشخاص وأصحاب الديوانيات وأصحاب السوابق من معارفه لحثهم على الحضور.


أما مهمة إحضار المرتزقة للاعتصام بمقابل مادي يدفع لهم فقد أوكلت لشخص غير كويتي يسكن في الصليبيه يدعى ( خلف . أ ) في حين أن إحضار ممثلي الكمبارس العاملين من الوسط الفني وموظفي القنوات والصحف الصفراء وبعض الأجانب فسيتولى مهمته وافد مصري يدعى ( عماد الدين ) يعرفه جميع العاملين في حقل التمثيل .

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق