مجتمع

جمعية إعانة المرضى تقيم المخيم الربيعي السابع لصالح أسر المرضى المعسرين

أشادت الرئيس الفخري للنادي الكويتي الرياضي للمعاقين الشيخه شيخه العبدالله الصباح بالجهود الخيرية التي تقوم بها الجمعيات الخيرية الكويتية في دعم القضايا الانسانية وارسال المعونات المالية والطبية والمواد الغذائية لدول العالم العربي والاسلامي وكذلك جمع التبرعات لدعم الشعب السوري العزيز لاخراجه من محنته ومن تلك الجمعيات جمعية صندوق إعانة المرضى التي تقدم المساعدات الطبية للمرضى داخل وخارج الكويت ولديه جهودها الاجتماعية لصالح اسر المرضى الذين تكفلهم الجمعية. 
وأكدت الشيخه شيخه العبدالله في تصريح للصحافيين خلال حضورها المخيم الربيعي السابع لجمعية اعانة المرضى برعاية مجموعة شركات الملا إن جهود القائمين على الجمعية واضحة للعيان فاستطاعت أن تقدم الرعاية الصحية لجميع المرضى وخاصة الوافدين ومن فئة غير محددي الجنسية في توفير الأدوية اللازمة التي لا يستطيعون شراؤها بسبب ارتفاع أسعارها واستطاعت أن تصرف ملايين الدنانير خلال فترة عملها في سنوات عمر عملها مما أدخل البهجة والسرور على آلاف الأسر المحتاجة التي قد لا تجد سعر الدواء بسبب رواتب أرباب الأسر المتدنية لكن بفضل الله أولا ثم وبعد أسر الكويت للجمعيات الخيرية من خلال تبرعاتهم استطاعت جمعية صندوق إعانة المرضى أن تمسح دمعة تلك الأسر وتدخل السعادة الى قلوبهم  .
المرضى المعسرين
ومن جانبه قال مدير اللجنة الطبية القائمة على تنفيذ المخيم عجيل الطوق: ان الجمعية تحرص على دعم المرضى المعسرين ماديا من خلال توفير الدواء لغير القادرين من ذوي الاحتياجات وخاصة المرضى الذين أقعدهم المرض عن طلب الرزق ، ومعنويا من خلال توفير الدعم النفسي والاجتماعي للمرضى وأسرهم ، مشيرا ان اللجنة تعمد الى الترويح عن المرضى الذين تكفلهم في المناسبات الاجتماعية حتى تشعرهم بوجود من يهتم بهم ويعايشهم أفراحهم وأتراحهم .
خدمات اجتماعية
ومن جانبها بينت رئيسة الشؤون الادارية والعلاقات العامة والبرامج بالجمعية والمشرفة على المخيم د.عفاف الجاسم : ان المخيم يأتي ضمن اطار الخدمات الاجتماعية والنفسية التي تقدمها الجمعية للمرضى وابناؤهم ممن يتلقون مساعدات طبية من الصندوق.
وبينت الجاسم ان عدد المشاركين في المخيم تجاوز الألف مشارك من المرضى وأسرهم ، قدمت لهم الجمعية الكثير من البرامج الترفيهية والثقافية والرياضية والدينية والمسابقات بهدف رفع معنوياتهم واشعارهم انهم جزء من نسيج المجتمع ، وأن هناك من يهتم بهم ويقدر ظروفهم ويساندهم في محنتهم ولم ينساهم حتى في الجوانب الترفيهية والانشطة الاجتماعية .
وفي نهاية المخيم شكر عجيل الطوق وعفاف الجاسم مجموعة شركات الملا على رعايتها للمخيم وتخصيص يوما للمرضى في مخيم المجموعة بمنطقة بر الوفرة ، كما شكروا الشيخة شيخه   العبد الله الصباح على حضورها ودعمها لأنشطة الجمعية الطبية والانسانية ، كما شكرا كل من ساهم في إنجاح ودعم المخيم خاصة شركات الروضتين وماء أبراج وامريكانا ومرطبات الساير والشركة الكويتية للنسيج .
Copy link