مجتمع

مؤتمر الأئمة والخطباء أصدر توصياته مؤكداً على ضرورة تأصيل فقه الخلاف

أعلن وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية الدكتور عادل الفلاح عن ختام فعاليات مؤتمر الرابع للأئمة والخطباء الرابع الذي نظمته وزارة الاوقاف والشؤون  الاسلامية تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح والذي حمل شعار ” دور الامام في تعزيز الوحدة الوطنية”. 



  وأعلن الفلاح خلال حضوره الجلسة الختامية للمؤتمر أن المشاركين أصدروا عددا من التوصيات منها ضرورة تأصيل فقه الخلاف بجميع فروعه وفق الضوابط الشرعية والارتقاء بأدب الخلاف من خلال دروس الامام اليومية وخطبه الاسبوعية وتأهيل الخطباء والأئمة من خلال الدورات المتنوعة والبرامج المختلفة في الجوانب العلمية والتربوية لتعزيز الوحدة الوطنية وترسيخ مفهوم الرفق والحكمة والاعتدال من خلال تفعيل الاستضافات الخارجية والمشاركات الداخلية وابتعاث المتميزين من الأئمة والخطباء للاستفادة من التجارب الناجحة للوحدة الوطنية والتعايش بين فئات المجتمع المتنوعة والارتقاء بثقافة الأئمة والخطباء فيما يخص الوحدة الوطنية من خلال الاصدارات المقروءة والمرئية والسمعية حتى يكون مؤهلا للتوجيه والارشاد . 



وأشار الفلاح أن المشاركون أكدوا على ضرورة ادراج منهجية الوحدة الوطنية في بعض الأنشطة الثقافية في الادارات وتضمينها في الخطة الثقافية السنوية وتطوير ميثاق المسجد بما يحقق التلاحم الوطني والتعاون السلمي بين جميع فئات المجتمع وتوسيع نطاق دعوة الأئمة والخطباء الى الاخوة الاسلامية من خلال الحديث في المدارس والمرافق العامة ووسائل الاعلام المختلفة وانشاء مجالس اصلاح ذات البين لفض النزاعات والخلافات الاجتماعية والتشاور فيما بينهم في جميع المحافظات ووضع منهجية لاعادة لحمة المجتمع والابتعاد به عن التأثير الخارجي السلبي ونبذ مظاهر العنف والتعصب واثارة الفتن والخلافات من خلال الخطبة النموذجية . 



وبين الفلاح ان المشاركون بالمؤتمر طالبوا في توصياتهم الختامية على ضرورة اشراك الأئمة والخطباء جمهور المصلين في معالجات عملية مدروسة للوحدة الوطنية بواسطة تفعيل مشروع جماعة المسجد وتعميق تواصل الائمة والخطباء مع النخبة في المنطقة للتعاون معهم في تلاحم وتكاتف المجتمع وتطوير كفاءات الائمة والخطباء تقنيا والكترونيا للاستفادة من وسائل الاعلام الحديثة لاثراء الموضوعات الشرعية والوطنية وابراز الائمة والخطباء للجوانب الايجابية للتعاون السلمي واظهار الاثار السلبية لفقدان الثقة وانعدام الامن بين أفراد المجتمع الواحد وتنقية أجواء المساجد وتهذيبها من العوائق والمكدرات والممارسات الخاطئة التي تؤثر سلبا في الجو الايماني وتخرم وحدة المجتمع وتحول دون استفادة الناس المثلى من رسالة المسجد . 



وأوضح الفلاح ان المشاركون رفعوا باسم المؤتمر رسالة شكر لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح ولسمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الصباح على تشجيعهما الدائم على تنظيم مثل هذه المؤتمرات النافعة والملتقيات المفيدة كما رفعوا برقية شكر وتقدير لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح على رعايته الكريمة للمؤتمر وحيا المؤتمرون الأئمة والخطباء لجهودهم في نشر الدعوة ورسالة الاسلام في وطننا الحبيب وتقدموا بالشكر لوزير الأوقاف جمال الشهاب على توليه رئاسة المؤتمر ولجميع القيادات في وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية .   

Copy link