مجتمع

عدم نزول المشاركين البحر والاكتفاء بـ "القرعة" لسوء الاحوال الجوية
سالم النواف : الموروث البحري فرصة لتواجد عشاق ” الحداق “

ضمن فعاليات مهرجان الموروث الشعبي البحري المقامة بمكرمة من سمو امير البلاد خلال الفترة من 1 الى 24 الجاري ، اقيمت اولى مسابقات صيد الاسماك ( الحداق ) في دوانية الصيادين بمنطقة الفنطاس يوم امس الاول وسط حضور لافت لمحبي هذه الهواية منذ الصباح الباكر . 

 

وقد ادت سوء الاحوال الجوية وشدة الرياح الى منع دخول المتسابقين الى البحر ، حفاظا على سلامتهم والاكتفاء باقامة المسابقة عن طريق “القرعة” ، في ظل جهود حثيثة من قبل لجنة التنظيم والاشراف والمراقبة، ولجنة الحكام برئاسة الشيخ سالم النواف لانجاح مهرجان الموروث الشعبي البحري الذي جمع الكبير والصغير من اجل تعريف جيل الشباب والأبناء بثرات كبير وأصالة اهل البحر . 

 

وتحدث رئيس اللجنة المنظمة لمسابقة الموروث البحري الشيخ سالم النواف، قائلا : نشكر سمو امير البلاد وسمو ولي عهدة الامين على اقامة المسابقات لاهل البحر والبادية وهو امر ليس بغريب على سموهما ، سائلين الله تعالى ان يديم علينا نعمة الامن والامان والاستقرار، وان يحفظ الكويت من كل مكروه ، وان تنعم البلاد بالمزيد من التقدم والازدهار في ظل قائد مسيرتنا وراعي نهضتنا صاحب السمو امير البلاد. 



وقال ان مسابقات (الحداق) ترصد لها جوائز قيمة للمشاركين في كل من ديوانية الفنطاس للصيادين وديوانية السالمية للصيادين وديوانية الوطية للصيادين.



واضاف النواف ان الفعاليات حققت نجاحا كبيرا ورغبة بالمشاركة من الجميع، وستستمر على مدى السنوات المقبلة بدعم ورعاية من والد الجميع صاحب السمو امير البلاد.

 

وتابع النواف انه نتيجة سوء الاحوال الجوية وشدة الرياح اتخذت اللجنة المنظمة قرارً ان تكون المسابقة عن طريق القرعة بين المتسابقين دون نزول المشاركين الى البحر ، حفاظا على سلامتهم دون ان تكون العملية فوز وخسارة .

 

وذكر ان عدد المسجلين في مسابقة ديوانية الفنطاس وصل الى 84 مشاركا ، حضر منهم 45 متسابقا ، وبسبب سوء الاحوال الجوية ستقوم اللجان المنظمة بالاتصال على باقي المشاركين لحضورهم وقت اقامة “القرعة ” عصرا .

 

وبين النواف ان مسابقة صيد الاسماك القادمة ستكون في ديوانية الصيادين في السالمية بتاريخ 17 الجاري ، موضحا ان المشاركين مطلوب منهم التواجد في تمام الساعة 7 صباحا وحتى الساعة 4 عصرا .

 

وكشف ان هناك انواع معينة من الاسماك ممنوع صيدها ، حفاظا على البيئة البحرية ، مبينا ان مسابقة القرعة للمشاركين في صيد السمك ستكون باعلان اسمائهم من الفائز العاشر ولغاية الأول بطريقة تنازلية ، متمنيا التوفيق والنجاح لجميع محبي هذه الهواية .

 

ومن جانبه قال رئيس ديوانية الفنطاس احمد داود الحمدان ، تشرفنا برعاية سمو امير البلاد لفعاليات مهرجان الموروث الشعبي والبحري ، ونشكر اللجنة المنظمة وكل الإخوة المراقبين ولجنة الحكام والاداريين القائمين على مسابقة صيد الاسماك، والتي تقام للمرة الثانية في ديوانية الفنطاس للصيادين.

 

وبين ان قيمة الجوائز في مسابقة صيد الاسماك في ديوانية الفنطاس تصل الى 7 الاف دينار ، متمنيا ان تكون المسابقة فرصة لتعريف الجيل الجديد بتاريخ الاباء والاجداد .

 

وبدوره اشار منظم اللجنة الاعلامية في مهرجان الموروث البحري طلال الاستاذ ان المشاركين في مسابقة صيد الاسماك تواجدوا منذ الساعة 7 صباحا ، الا ان سوء الاحوال الجوية منعهم من الدخول الى البحر ، موضحا ان اختيار القرعة بين المتسابقين انسب طريقة حفاظا عليهم .

 

واكد ان تنظيم المسابقة ياتي بتحديد موقع معين للمتسابقين ، مع منعهم صيد بعض الاسماك الغير مرغوب بها ، مضيفا ان التقييم يكون على القارب وليس على الافراد .

 

من ناحيته اكد المتسابق فاضل المزيعل ان مسابقة صيد الاسماك جاءت للتعريف بتاريخ الاجداد ، قائلا : مو شرط الفوز في المسابقة ، فالاهم وجود محبي هذه الهواية في مكان واحد .

 

وشكر المزيعل منظمي المهرجان ، في ظل التنظيم الرائع من قبل اللجان المختلفة فضلا عن قيمة الجوائز القيمة .

 

ومن جانبه قال المتسابق فيصل المجيبل ان مسابقة صيد الاسماك من الهوايات المحببة على اهل الكويت ، مشيرا الى ان مشاركته جاءت من اجل قضاء وقت الفراغ ، اضافة الى ان “الحداق ” هو راحة للنفس .

 

وتمنى المجيبل ان تشهد المسابقات البحرية فعاليات اخرى مثل مسابقة التشخيط ، مؤكدا ان الجوائز ليست في قيمتها بل في معناها المعنوي للفائزين .

 

وبدوره قال المتسابق ناصر الفيلكاوي ان هذه المسابقة تلبي رغبة اهل البحر والصيد، وكل هواة وعشاق “الحداق” باجراء هذه المسابقات من خلال فعاليات الموروث الشعبي، والتي تبرز مواهبهم وتعزز محبتهم لهوايتهم الحداق، ووجدنا اقبالا كبيرا وتواصلا من كبار السن والشباب من خلال هذه المسابقات.



واضاف نشكر المكرمة الاميرية من صاحب السمو امير البلاد «والد الجميع» الذي جمعنا تحت رعايته، متمنين لسموه وافر الصحة والعمر المديد ولبلدنا الكويت التقدم والازدهار، والى اللجنة المنظمة التي ساهمت واهتمت واقترحت ودفعت الى نجاح مهرجان الموروث الشعبي بتوجيهاتها التي كسبت رضى كل المشاركين.

 

وفي ختام المسابقة فاز بالقرعة كلا من طارق السيد بالمركز الاول بجائزه قيمتها 1500 دينار ، فيما فاز بالمركز الثاني وليد مبارك بجائزه قيمتها 1250 ، وجاء في المركز الثالث عبدالوهاب الخزعل بجائزه قيمتها 1000 دينار ، يليه محمد الحمدان بالمركز الرابع بجائزه قيمتها 750 ، ليحل في المركز الخامس خالد العميري بجائزه قيمتها 600 دينار .

 

وفاز بالمركز السادس مروان الفيلكاوي بجائزه قيمتها 500 دينار ، فيما فاز حامد العازمي بالمركز السابع بجائزة قيمتها 450 دينار ، ليحتل في المركز الثامن رياض عبدالله بجائزة قيمتها 400 دينار ، يليه جاسم العازمي بجائزة 300 دينار ، يتبعه في المركز العاشر فلاح العازمي بجائزة قيمتها 250 دينار .

 

ومع استمرار مسابقات الإبل ، اقيمت امس الاول مسابقة فئة المجاهيم 30 المخصصة للكويتين فقط ، وسط مشاركة واقبال كبيرين من قبل المشاركين والجمهور لمتابعة فعاليات المهرجان .

 

وذكر نائب رئيس لجنة الإبل سعد بن ملفي السبيعي ان مسابقة المجاهيم 30 سارت بكل تنظيم دون مشاكل او اعتراضات من قبل المشاركين ، موضحا ان عدد المتسابقين وصل الى 9 مشاركين ، في ظل عدم تسجل اي مخالفة لشروط المسابقة .

 

وقال ان التنظيم كان واضحا ، خاصة في ظل وجود لوائح تمنع دخول فئات وألوان أخرى للإبل الغير مخصصة للمسابقة ، موضحا أن لكل لون من ألوان الإبل مسابقة خاصة بها .

 

وبين ان هناك نشاط كبير في حركة سوق البيع والشراء  ،لاسيما وان احد المشاركين قد دخل المسابقة وقد اشترى عدد كبير من المجاهيم يصل سعرة الى 20 مليون ريال سعودي من اجل الظفر في الجوائز القيمة .

 

واكد ان مسابقة المجاهيم 30 خصصت جوائز للمراكز الثلاثة الأولى تصل الى 3 سيارات ، وفي المركزين الرابع والخامس مبالغ مالية تصل إلى 4 آلاف دينار  ، ومن المركز السادس ولغاية العاشر مبلغ وقدرة ألفان دينار ، ومن المركز الحادي عشر إلى المركز الخامس عشر مبلغ وقدرة ألف دينار .

 

وقال ان مسابقات الإبل متواصلة طوال الأسبوع القادم وهي مخصصة لجميع ألوان الإبل ، داعيا الجميع إلى الاستمتاع في مشاهدة المسابقات المختلفة في مهرجان الموروث الشعبي .

 

منافسات مثيرة في افتتاح مسابقات الأغنام بمهرجان الموروث الشعبي

شهدت باكورة منافسات الاغنام وهي مسابقة الفحل النجدي ضمن مسابقات مهرجان الموروث الشعبي الثاني المتواصل في منطقة الروضتين شمال الكويت منافسات مثيرة بين المشاركين المحبين لهذه الهوايات التراثية من الكويت والخليج العربي. 



وأسفرت نتائج المسابقة التي شهدت مشاركة 30 فحلا عن فوز الفحل العائد لعبدالعزيز الشطيطي من المملكة العربية السعودية بالمركز الأول لينال الجائزة النقدية وهي 4 آلاف دينار فيما حصل الكويتي مهدي علي العجمي على المركز الثاني وجائزتها ال 2000 دينار في حين نال السعودي هشال الدوسري المرتبة الثالثة بجائزتها ال 1500 دينار بينما حصل الكويتي راشد غانم الدوسري على المركز الرابع وحصل على 1000 دينار فيما حل مواطنه هنيدي احمد الهنيدي خامسا بـ 500 دينار. 



وأشاد رئيس لجنة حكام مسابقات الأغنام فهد الهنداس بالمشاركة اللافتة لملاك الفحول النجد في الكويت والخليج العربي مشيرا إلى أن مسابقة هذا العام تميزت بوجود أصناف جميلة من هذه الأغنام ما أسفر عن منافسات قوية معتبرا هذه المسابقة بداية قوية لمنافسات لاصناف الأغنام المختلفة. 



وقال الهنداس ان لجنة الحكام حرصت على أخذ وقت كبير للمقارنة بين الفحول المشاركة وتصفيتها حتى المرحلة النهائية المميزة وذلك لضمان ذهاب الجائزة لمن يستحق منوها بالتعاون اللافت لجميع المشاركين في هذه المسابقة.

وتوقع ان تستمر الإثارة في مسابقات الأغنام المقبلة والتي ستقام في الأيام القادمة والتي تتضمن مسابقة الفحل العارضي ومسابقة الفحل النعيمي ومسابقة الفردي للشوام (الجذع والثنية) ومسابقة الفحل العربي ومسابقة الفحل الشامي إضافة إلى آخر المسابقات هذه الفئة، وهي مزاين الأغنام (نعيمي فئة الـ 40). 



من جهته أعرب صاحب المركز الأول السعودي عبدالعزيز الشطيطي عن سعادته البالغة بهذا الفوز الكبير والذي يعتبر الأول له خارج بلاده بعد فوزه في عدد من المسابقات المحلية معتبرا ان المنافسة القوية من الملاك المشاركين خصوصا من الكويت كانت ابرز سمات المسابقة. 



وقال الشطيطي ان الفحول المشاركة كانت في غاية الجمال مضيفا ان هذا الفوز سيكون دافعا له للاهتمام أكثر بإنتاج هذه الأصناف العربية الجميلة مشيدا بأداء لجنة الحكام الكويتية وحياديتها في أداء مهامها الأمر الذي يمنح احتراما كبيرا لهذه المسابقة.
















Copy link