مجتمع

د.الحنيف: ورشة عمل للعلاج الطبيعي تحت رعاية وزير الصحة د.علي العبيدي

اعلن مدير إدارة خدمات العلاج الطبيعي بوزارة الصحة د.نبيل الحنيف عن عقد ورشة العمل للعلاج الطبيعي تحت رعاية معالي وزير الصحة د.علي سعد العبيدي ، ورشة العمل للعلاج الطبيعيب بعنوان : “إدارة الجودة الشامله لخدمات العلاج الطبيعي” Total Quality Management ( TQM) for Physiotherapy Services” وذلك اليوم الاربعاء الموافق 25 ابريل الساعة 8 صباحا، مشيرا الى انها ستستمر على مدار فترتين صباحية ومسائية. 
وأفاد د.الحنيف في تصريح صحافي امس أن الورشة العلمية من تقديم الدكتورة / أييما ستوكس ، نائب رئيس الرابطة العالمية للعلاج الطبيعي ( WCPT ) والأستاذة في جامعة دبلن بأيرلندا والمتخصصة في مجال ” إدارة الجودة الشاملة لخدمات العلاج الطبيعي ” ، لافتا الى انها ستستمر على مدى يومين بمشاركة 47من رؤساء أقسام العلاج الطبيعي ورؤساء اختصاصيي واختصاصي العلاج طبيعيبهادف تطوير خدمات العلاج الطبيعي بشكل خاص والخدمات الصحية في البلاد بشكل عام.
واشار الى أن اهدف منها هو توصيل عدة رسائل حيث أن الرسالة الاولى تشمل “إدارة الجودة الشاملة بالعلاج الطبيعي”( Total quality management in physical therapy TQM )، و هي عبارة عن مجموعة من القيم ذات الصلة بالجودة التي يشترك في تطبيقها جميع العاملين في العلاج الطبيعي بدءا من أعلى سلطة في الهيكل التنظيمي والمتمثلة في إدارةخدمات العلاج الطبيعي وعلى رأسها مدير الإدارة إلي أدنى موظف في الهيكل التنظيميللعلاج الطبيعي والمتمثل بالممارس المبتدئ للعلاج الطبيعي وذلك من أجل تطوير قدرةإدارة خدمات العلاج الطبيعي على مسايرة التطورات المتلاحقة في مجال العلاج الطبيعي وذلك لتقديم أعلى معايير الجودة في مجال العلاج الطبيعي.
ولفت الى أن من قيم إدارة خدمات العلاج الطبيعيهي الايمان بالتحسين المستمر للجودة،و اعتبار الجودة عاملا استراتيجيا لأعمال إدارة خدمات العلاج الطبيعي، و اعطاء الجودة الإهتمام الأكبر، علاوة على توزيع المسوؤلية عن جودة خدمات العلاج الطبيعي على جميع أقسام العلاج الطبيعي.
وتابع : ان من القيم ايضا الإهتمام بجميع الأمور المتعلقة بالعاملين في مجال العلاج الطبيعي والعمل على تحفيزهم لان تحقيق رضا الجمهور لخدمات العلاج الطبيعي ناتج من رضا العاملين بها.
اما بالنسبة لقيم العاملين بالعلاج الطبيعي فأكد د.الحنيف أن على كل أختصاصي مسوؤل عن جودة ماينتجه بالاضافة الى ضرورة تنفيذ الأعمال دون أخطاء أو قصور من المرة الأولى، و الإنتاج بدون عيوب.، وحل المشاكل بشكل مستمر يجب أن تكون القاعدة للعمل في العلاج الطبيعي، ومشاركة جميع الإختصاصيين تعتبر اساسية في تحسين الجودة.
وبين د. الحنيف انه للوصول الى هذه القيم لابد من القيم المرغوبة للجودة والقيم السائدة في أقسام العلاج الطبيعي وايجاد الحلول التصحيحية لمعالجة هذه الفجوه مما يساعد إدارة خدمات العلاج الطبيعي على تحقيق اهدافها وقدرتها على تقديم الأفضل ومنافسة كل القطاعات التي تقدم العلاج الطبيعي خارج وزارة الصحة.
وعن الرسالة الثانية فقال د.الحنيف انها تتعلق في جودة خدمات العلاج الطبيعي تقاس بمدى توافر الأبعاد الخمسة وهي الجوانب الملموسه والاعتمادية والامان والتعاطف والاستجابة
Copy link