محليات

مبارك المطيري: مساعدة اللاجئين السوريين واجب قومي وديني

أكد مدير”حملة الخير” الشعبية لإغاثة الشعب السوريمبارك المطيري أن الحملة هي “فزعة” من دواوين الكويت حيث بادرت 16 ديوانية من كبرى الدواوين بوضع صناديق الحملة ليتسنى لرواد الدواوين المشاركة في هذه الحملة الخيرية التي تهدف إلى توفير مسكن ومأكل ودواء للنازحين السوريين الذين نزحوا من بيوتهم إلى أماكن آمنة داخل وخارج سوريا. 
وأضاف أنه قام بتسيير رحلتين إلى الأراضي اللبنانية تحت شعار “سوريا في قلوبنا” ، برئاسته ومصاحبة أطباء وطلبة علم ورجال دين ومتطوعين حيث تم توفير المسكن الملائم وتوزيع الأغذية والعصائر على النازحين السوريين كما تم توزيع العلاج على المرضى منهم بعد فحصهم طبيا بواسطة الأطباء الكويتيين الذين تطوعوا لنصرة الشعب السوري ونجدته. 
من جانبه قال أمين عام الحملة خليفة المطيري أن شخصيات سياسية واجتماعية وعدد من النواب بمجلسي الأمة والبلدي يدعمون الحملة ، شاكرا كل من ساهم في الحملة. 
وأشار إلى أن الحملة مستمرة في واجبها القومي والوطني تجاه الشعب السوري الذي عانى الأمرين وأصبح مشردا لاجئا في الدول المجاورة لسوريا ، منوها بأن الحملة نجحت في تأجير مساكن في طرابلس وعكار والقرى المحيطة للنازحين السوريين ، كما قامت بعمل عدد من المستشفيات الميدانية لإسعاف المصابين والمرضى وأنها ستقوم بإرسال التبرعات إلى الأراضي السورية لعمل مستشفيات ميدانية وتقديم المساعدات الإغاثية للشعب السوري. 
ودعا أهل الكويت إلى المشاركة في إغاثة الشعب السوري ، مناشدا جميع دوواوين الكويت بالمشاركة في الحملة، لافتا إلى أن الحملة مستمرة في رمضان الكريم، منوها بأهمية دور الإعلام ، لافتا إلى أن بعض القنوات الفضائية الخاصة قدمت دعما كبيرا للحملة من خلال وضع فلاشات عن الحملة وإعلانات تروجية لها.
 
Copy link