مجتمع

الدويش: الصبية من اكبر مواقع العبيد في العالم
الجزر الكويتية احتضنت الكنائس في قديم الزمان

اثبتت الاكتشافات الاثرية ان الجزر الكويتية مثل فيلكا والشويخ كانت تحتضن الكنائس في العصور القديمة .

وضمن انشطة مهرجان صيفي ثقافي7 اقيمت مساء الاربعاء محاضرة بعنوان الاكتشافات الاثرية للبعثات الاجنبية خلال الموسم الماضي في الجزر الكويتية ومنطقة الصبية بحضور الامين العام بالانابة للمجلس عبد الهادي العجمي ومجموعة من الضيوف شارك فيها شهاب شهاب مدير الاثار والمتاحف وسلطان الدويش مراقب الاثار .

الاثار المسيحية

وتحدث شهاب عن الاثار المسيحية في الجزر الكويتية بقوله تمثل كلا من جزيرة الشويخ ( العكاز) وجزيرة فيلكا مراكز حضارية استقرت فى كليهما جاليات مسيحية وهذا ما كشفته اعمال الاستكشاف الأثري ففي جزيرة الشويخ كشف عن اطلال لكنيسه بنيت اسسها من الحجارة المحلية ومسحت ارضياتها بالجص اما جدرانها فمن المحتمل كانت مبنية بالطابوق اللبن وممسوحه بالجص كذلك وتتكون من ثلاث قاعات للصلاه لها مداخل فى الجهه الغربيهوقد عثر فى داخلها على صليب من الجص كما عثر على قبر فى جدار المدخل ومن المحتمل انه كان لأحد الرهبان كما يشير تقرير البعثة الكويتية الفرنسية التى عملت فى الموقع اما فى جزيرة فيلكا فقد كشف فى منطقة القصور فى وسط الجزيرة على كنيستين متجاورتين واحدة صغيرة تضم قاعه واحدة للصلاة اضافى الى قدس الأقداس ارضيتهالها مرصوفة من الحجارة ولها مدخل غربي واحد له 5 عتبات وكنيسة اخري اكبر حجما تتكون من ثلاث قاعات للصلاه اضافة الى قدس الأقداس وغرف في الجهه الجنوبية منها ولهذه الكنيسة ثلاث مداخل غربية ومدخلان فى شمالها وجنوبها.

وقال  ان اكتشاف هذه الكنائس فى دولة الكويت قد فتح الباب للبحث الأثري عن هذه الحقبة فى دول مجلس التعاون ولكن هناك التساؤل عن الفترة التاريخية التى تعود اليها فالمصادر التاريخية تشير الى الوجود المسيحي فى جزر الخليج العربي منذ القرن الرابع الميلادي واستمر هذا التواجد حتى الفترة المبكرة من القرن السابع الميلادي ومن ثم انحصر تواجد المسيحيه فى داخل الأديرة وبعد ذلك تلاشي . مبينا ان مزيدا من البحث الأثري سوف يلقى مزيدا من الضوء على هذه الفترة الحضارية.

العصر البرونزي

من جانبه تحدث الدويش عن اثار العصر البرونزي في منطقة الصبية التي تقع شمال شرق الكويت بقوله كشف عن موقع العبيد عام حديثا ، من قبل أحد أعضاء الفريق الكويتي أثناء أعمال المسح الأثري ، وهو من أكبر مواقع العبيد في العالم ويحتوى على منشآت سكنية ويأخذ الشكل البيضاوي ومن المحتمل أن تكون قرية من الألف الخامس قبل الميلاد .

جرت اعمال التنقيب خلال الاعوام من 2009 – 2012 م


كما يمكن استنتاج أن عدم اكتشاف مستوطنات لها علاقة بتلال المقابر في منطقة الصبية وكاظمة والتي يرجع تاريخها إلى الألف الثالث ق.م، وعدم الكشف عن أي علاقة لها بحضارة دلمون وخاصة مواقع العصر البرونزي في جزيرة فيلكا ، يثير لدينا عدد من التساؤلات حول سكان الصبية في الألف الرابع والثالث ق.م ومستوطناتهم أو مساكنهم، وأن أقرب الإحتمالات  أن يكون سكان الصبية من البدو الرحل ومساكنهم من الخيام وبيوت الشعر (ربما كان هؤلاء اناسا رعاة ليس لديهم غير القليل من الممتلكات ، وسيكون من الصعب العثور على مستوطناتهم ، إذ إن بيوتهم ربما تكون مصنوعة من بعض الحجارة فقط وربما تكون مصنوعة من بعض الحجارة فقط وربما يدخل في بنائها سعف النخيل او مواد نباتية للسقوف والجدران.

أما الإحتمال الثاني أن هناك مواقع استقرار تعود إلى العصر البرونزي لم يعثر عليها حتى الآن حيث أشار بعض العلماء، أن بر الكويت لابد أن يكون مسكونا خلال العصر البرونزي وأن هذه المستوطنات قد فقدت أسفل الطمي لساحل خليج الكويت وهذا الرأي تؤيده الاكتشافات المتواصلة لمواقع جديدة في منطقة الصبية.

Copy link