مجتمع

” زكاة سلوى”: أنجزت 79 مسجدا في بنغلاديش وباكستان

أكد مدير لجنة زكاة سلوى التابعة لجمعية النجاة الخيرية محمد الخالدي أن اللجنة حققت إنجازات عظيمة في العمل الخيري والدعوي  خارج الكويت ، ومن ضمن هذه الإنجازات الخيرية بناء المساجد في عدد من الدول الإسلامية في القارة الأسيوية مشيرا إلى أن اللجنة قامت بإنشاء 79 مسجدا في مناطق عدة  بدولتي بنغلاديش وباكستان بتكلفة مالية تبلغ 195525 دينارا كويتيا ، لافتا إلى أن كلفة بناء المسجد الواحد تبلغ2475 دينارا. 
   وأضاف الخالدي في تصريح صحافي أن الغرض من تنفيذ هذه المشاريع الخيرية التي تنفذها لجنة زكاة سلوى هو إبراز الدور والإنساني والاجتماعي  الخيري الكويتي في كل مكان بالعالم من خلال المساهمة في توفير المساجد كمشروعات رئيسية تحتاجها المجتمعات الإسلامية  الفقيرة وكذلك العمل على مساعدة المسلمين في مثل هذه الدول على أداء الصلوات بالمسجد بأريحية وتعزيز ارتباطهم ببيوت الله علاوة على تفعيل دور المسجد في تبصيرهم بأحكام الدين عبر الوعظ والدروس والمحاضرات الدينية ، علاوة على  المساهمة في تحقيق الأهداف التنموية في المجتمع المسلم و تحقيق رفعة ونهضة المسلمين.
   وأشار الخالدي إلى أن اللجنة تسعى من خلال هذه المشاريع إلى العمل على الحفاظ على الهوية الإسلامية لدى المسلمين الذين يتعرضون لحرب فكرية تهدف إلى تغريبهم وإبعادهم عن دينهم ، مؤكدا أنه من الضروري الوقوف إلى جانب المسلمين في كل مكان في العالم ودعمهم ومساعداتهم تطبيقا لمبدأ التكافل الاجتماعي بين المسلمين الذي حث عليه ديننا الحنيف مستشهدا بالحديث الشريف ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد ، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى ) . 
ونوه  الخالدي إلى فضل بناء بيوت الله وإعمارها لاسيما في الدول الإسلامية الفقيرة ، مبينا أن إنشاء المساجد وعمارتها وإقامتها وترميمها عمل عظيم يدخل في باب الصدقة الجارية يؤجر عليها كل من يساهم ويتبرع من ماله في بناء تلك المساجد بالفضل العظيم من الله تعالى ويبارك الله في ماله وعياله ويضاعف له الحسنات والثواب العظيم في الدنيا والآخرة. 
واستشهد الخالدي بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم  الذي يقول فيه : ( من بنى مسجدا لله كمفحص قطاة أو أصغر بنى الله له بيتا في الجنة) ، موضحا أن من بنى مسجدا لله يبتغي به وجه الله ومرضاته سبحانه وتعالى فهو مبشر بالجنة وليس هذا فحسب بل يكون له بيت فيها.
ودعا الخالدي أصحاب الأيادي البيضاء وأهل الخير والمحسنين من المواطنين والمقيمين في الكويت  إلى المساهمة والتبرع في هذه المشاريع الخيرية العظيمة التي من بينها إنشاء المساجد التي ترفع فيها كلمة الله ويذكر فيها اسمه سبحانه وتعالى ، مثمنا في الوقت ذاته بالتفاعل الكبير من الخيرين في الكويت الذين ساهموا في بناء تلك المساجد ، مبينا أن لهم عظيم الأجر من الله تعالى في الدنيا والآخرة
Copy link