مجتمع
التعريف بالإسلام سيرت رحلة العمرة للمهتدين الجدد رقم 32

تحت شعار :” ولا تنسوا الفضل بينكم “

سيرت لجنة التعريف بالإسلام قافلة أهل الفضل والإحسان برحلة العمرة المهتدين الجدد،من أمام فرع المنقف ، وتحمل على متنها 50 شخص من المهتدين والدعاة والإداريين ، برعاية الشيخ / فيصل الحمود المالك الصباح وذلك بهدف تثبيت الإيمان في قلوب المسلمين الجدد ومساعدتهم على تأدية المناسك ، وبث روح الأخوة في نفوسهم ، وذلك بعد اجتياز هم لعدة دورات في قسم الفصول الدراسية باللجنة ، وانطلقت الرحلة تحت شعار  قول الله تعالى ” ولا تنسوا الفضل بينكم “
 
وفي هذا السياق صرح/ مدير الحج والعمرة باللجنة المحامي منيف العجمي أن اللجنة تهدف من وراء رحلات العمرة للمسلمين الجدد إلى تثبيت المهتدين الجدد على الإسلام من خلال ممارسة الشعائر  ، وغرس روح الأخوة والتآلف بين المهتدين والمسلمين بجميع جنسياتهم و تعريفهم بأهمية العمرة باعتبارها سنة من سنن النبي – صلى الله عليه وسلم. و تحقيق أمنيتهم برؤية بيت الله الحرام والصلاة فيه ،و فتح أبواب الأجر والثواب لأهل الخير في رعاية المهتدين الجدد ،و مساعدة غير القادرين منهم لأداء مناسك العمرة. 
وأوضح العجمي بأن اللجنة تقوم بتنفيذ هذا المشروع  أكثر من 3 مرات في العام، وتصل كفالة المسلم الجديد في رحلة العمرة  إلى (90 ديناراً)، ومدة الرحلة أسبوعا يقضي منه المهتدون 4 أيام بمكة وثلاثة أيام بالمدينة المنورة يتعرفون من خلالها على الأماكن المقدسة تمهيداً لأدائهم فريضة الحج فيما بعد. 
   وتابع : يشرف على هذه الرحلات مرافقين إداريين ودعاة لهم خبرة في رحلات العمرة ويرافق كل جالية من الجاليات الموجودة داعية من أصل جنسيتهم يتحدث بلغتهم ، بالإضافة إلى رئيس البعثة ممثلاً في مدير إدارة الحج والعمرة باللجنة / منيف عبد الله العجمي – الذي يذكر وبكل فخر أمام المسلمين الجدد أنه جاء معهم ليعمل خادماً لهم.. حرصاً منه على تعميق مبدأ الأخوة في الإسلام. 
 وحول برنامج الرحلة في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة قال العجمي : خلال هذه المدة بمكة والمدينة يتم وضع برامج ثقافية عن كل مكان من الأماكن المقدسة التي يقومون بزيارتها منها (جبل عرفة، وجبل أحد، وغار حراء، والجمرات) وذلك للتعرف عليها قبل الحج وكذلك مصنع كسوة الكعبة ومجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ونهدف من هذه البرامج إلي تنمية ثقافة المهتدين الإسلامية وشحذ وازعهم الديني . 
 واختتم العجمي تصريحه  مشيداً بأهل الخير الذين لا يألون جهدا في دعم مشروع العمرة حيث يتسابق الخيرين إلى كفالة المعتمرين من المسلمين الجدد رغبة منهم في الأجر والثواب ، فهم يدركون جيداً أن كل ما يفعله المهتدون من ذكر وصلاة وتلبية ودعاء في ميزان حسناتهم، لقول النبي  صلى الله عليه وسلم : الدال على الخير كفاعله ..  
Copy link