مجتمع
نقابة خدمات القطاع النفطي تطالب بتغيير ادارة المستشفي

الهاجري : مستشفي الأحمدي تعاني الإهمال وعلي وزير النفط التدخل فورا لانقاذها

انتقد عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة الشكاوى والاقتراحات بنقابة خدمات القطاع النفطي محمد فيصل الهاجري سياسة الأبواب المغلقة التي تدار بها مستشفى القطاع النفطي بالأحمدي مشددا على ان المستشفى تعاني بشدة من ضعف الإمكانيات و مستوى الخدمات الطبية التي تقدم لابناء القطاع النفطي . 
واكد الهاجري في تصريح صحفي امس ان سياسة ” الابواب المغلقة ” من قبل ادارة المستشفي لايمكن القبول بها مع ابناء القطاع النفطي الذي بنيت المستشفى بجهدهم ولاجلهم وأوضح ان مستشفى الاحمدي تتراجع يوما بعد يوم بسبب السياسات الفاشلة التي تتبعها ادارة المستشفي والتي تدفع موظفي القطاع النفطي للهرب الي المستشفيات الخاصة بعد الاهمال الكبير في مستوي العلاج والخدمات الطبيه والنظافة وغيرها من الامور التى اثرت بشكل واضح علي اداء هذا المستشفى التاريخي .
ودعا الهاجري وزير النفط الي التدخل الفوري لانقاذ هذا المستشفى والقيام بزيارات مفاجئة والوقوف علي مستوي الخدمات به والتصدي للفوضى الكبيرة وتدني الرعاية الصحية والتسيب الواضح من إدارة المستشفي في خدمة المرضي والمراجعين في مختلف العيادات الطبية .
وطالب الهاجري في ختام تصريحه وزير النفط بتغيير إدارة المستشفي وتعيين إدارة طبيه جديدة تستطيع النهوض بهذا المستشفي الحيوي والتاريخي وتحسين الخدمات الطبيه المقدمة للمرضي الذين يعانون مرارة الإهمال في تلقي العلاج في مختلف اقسام المستشفى .
Copy link