مجتمع

إختتام فعاليات الملتقى الثاني عشر لمكافحة المخدرات

أختتمت فعاليات الملتقى الثاني عشر لمكافحة المخدرات الذي أقامته الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالتعاون مع وزارة التربية.
وبهذه المناسبة قام ضابط قسم التوعية الرائد/ ثامر منصور الهاجري بإلقاء محاضرة بمدرسة أم الحكم بنت أبي سفيان الثانوية، أوضح فيها أنواع المخدرات وأضرارها الصحية، موضحاً سعي مروجي المخدرات لتدمير الشباب وتوصيل تلك السموم للطالبات لإبعادهن عن التحصيل الدراسي وإشغالهن بالتعاطي.
كما أشار إلى سعي تجار المخدرات إلى ترويج مخدر الكبتي وذلك تحت مسميات عديدة كعقار التركيز، والفرفشة، والفرح، مؤكداً على خطورتها والتي تكمن في إتلاف خلايا المخ وإختلاط المرئيات وضياع التركيز، محذراً من تلك السموم أو تجربتها لأنها طريق الهاوية، داعياً إلى تكاتف الجميع وتعاونهم مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في اكتشاف جرائم المخدرات ومرتكبيها.
 
ومن جهته تطرق ضابط قسم التوعية الملازم أول/ محمد مناور المطيري إلى خطورة مشكلة المخدرات باعتبارها مشكلة عالمية تؤرق الشعوب، مشيراً إلى العقوبات التي ينالها كل من تسول له نفسه العبث بأمن البلاد ومستقبل أبنائه وخاصة جالبي تـــلك السموم تصل إلى عقوبة الإعدام ، كما أشار إلى أن (الجليس) أو من يجلس مع المتعاطين تصل عقوبته للحبس لمدة عامين، داعياً الجميع للإبتعاد عن مخالطة المدمنين وضرورة أن يستثمر الشباب وقتهم بالثقافة والقراءة وأن يتحصنوا بالعلم باعتباره السلاح الناجح في مواجهة أي آفة أو مشكلة تواجههم.
وبين أن هناك فرصاً علاجية تقدم للمتعاطين إما بالتقدم طواعية لمركز علاج الإدمان أو بالإبلاغ أو تقديم شكوى من الأقارب من الدرجتين الأولى أوالثانية ، وأختتمت الفعالية بفتح حوار للمناقشة كما تم توجيه الأسئلة للطالبات ووزعت عليهن الجوائز.
Copy link