محليات

موقع أميركي: تحت ضغط سياسي.. الكويت تستبدل مقر احتفالها بالعيد الوطني من “فورسيزنز” إلى فندق ترمب

قال موقع “ثنك بروجرس” ThinkProgress الإخباري أن سفارة الكويت في واشنطن ألغت عقدا مع أحد الفنادق في العاصمة الأميركية للاحتفال بالأعياد الوطنية الكويتية في فبراير المقبل، ونقل الاحتفالات إلى فندق يملكه الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب.
مصدر اشترط عدم الإفصاح عن هويته أبلغ موقع ثنك بروجرس أن السفارة الكويتية عادة ما تقيم الاحتفالات الوطنية في فندق فورسيزنز في جورج تاون بالعاصمة واشنطن، لكن فجأة تم إلغاء الحجز بسبب تعرض السفير الكويتي لضغط أشخاص من منظمة ترمب لكي تنظم السفارة احتفالها الوطني في أحد الفنادق التي يملكها ترمب، ويقول الموقع أن لديه أدلة تثبت صحة هذه المعلومات.

ويؤكد الموقع أن السفارة بالفعل كانت قد حجزت موقع الاحتفال في فندق الفورسيزن منذ أوائل الخريف لكن بعد فوز ترمب بالانتخابات تواصل أشخاص من منظمته مع السفير سالم الصباح وشجعوه على تغيير موقع الاحتفال.

ويؤكد المصدر أن العقد بين السفارة والفندق الذي يملكه ترمب في واشنطن قد تم توقيعه بالفعل وسيتم إرسال الدعوات للمدعوين الشهر المقبل، “إنه قرار سياسي” يقول المصدر.
عبدالعزيز القدفان السكرتير الأول في السفارة الكويتية لم يؤكد أو ينف تعاقد السفارة على إقامة الاحتفال في أحد فنادق دونالد ترمب، وأرسل الموقع بريدا الكترونيا مباشرا للسفير حول هذه الموضوع  ولم يصل للموقع  أي رد على هذا الايميل.

مالورى هارني مسؤولة المبيعات والتسويق فى فندق ترمب رفضت الادلاء بأى تعليق.

يقول الموقع : إن ما فعلته السفارة الكويتية يصنف على أنه محاولة لكسب تأييد الرئيس المنتخب عبر التعاقد مع فندق يملكه، وفي المقابل يعتبر محاولة من الرئيس للاستفادة من منصبه للحصول على “مدفوعات” من إحدى الحكومات الأجنبية الأمر الذي يعتبر مخالفة دستورية تستوجب مساءلة الرئيس فيما بعد.

ويقول الموقع أن حملات الضغط التي تقوم بها منظمات ترمب ليست مقصورة على الكويت فقط ، لكن يشمل دولا أخرى، بل إن دبلوماسيا توقع في تقرير نشر عقب فوز ترمب بالانتخابات أن تنضم سفارات أجنبية مناسباتها الخاصة في فنادق ترمب محاولة إقامة علاقات جيدة مع الإدارة الأميركية الجديدة.

وهذا ما حدث بالفعل حيث أقامت سفارة مملكة البحرين احتفالها الخاص بيومها الوطني يوم ٧ ديسمبر الماضي في أحد الفنادق المملوكة لـ ترمب، حتى أن عضوا في الكونجرس (جيم ماكغافرن) انتقد ذلك، وذات الأمر حدث أيضا مع جمهورية أذربيجان

ويختتم الموقع تقريره بأن الدستور الأميركي يحظر عقد هذا الاتفاق مع الكويتيين الذي يمنع حصول الرئيس الأميركي على أموال من حكومة أجنبية أو رئيس دولة، ووفقا لخبراء قانونيين وجمهوريين سيكون هذا الأمر غير دستوري وتحت الاتهام.

  • دعوة احتفال السفارة البحرينية في واشنطن ومكانه في فندق ترمب الدولي
Copy link