محليات

شوارع الكويت تغرق في ساعة مطر! .. ونواب يتوعدون وزير الأشغال بالمساءلة

يما كانت الأمطار تتساقط على البلاد أمس، كانت بعض الشوارع تتعرض للغرق في مشهد ليس بجديد، الأمر الذي أثار حفيظة بعض النواب مستغربين ما كشفت عنه الأمطار من إهمال جلي في الفحيحيل والمنقف والصباحية، فيما أعرب مواطنون عن دهشتهم، متسائلين ماذا لو طالت مدة الأمطار؟
وفي ردود الفعل النيابية، دعا النائب د. عبدالكريم الكندري الى فتح تحقيق وإحالة المتسببين إلى النيابة بعد غرق الشوارع في مناطق الفحيحيل والمنقف والصباحية عقب هطول الأمطار.

الكندري قال عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر مخاطبا وزير الأشغال م. عبدالرحمن المطوع “الفحيحيل، المنقف، الصباحية وغيرها تعرضت شوارعها للغرق! إما فتح تحقيق واحالة المتسببين إلى النيابة أو تحملك للمسؤولية السياسية”.

من ناحيته، قال النائب عبدالله فهاد “سنتقدم بالطلب بالتحقيق بأحداث اليوم (أمس) ولن نقبل بتعريض حياه المواطنين للخطر والمحاسبة قادمة لكل مسؤول فاسد تسبب بالكارثة”.

فيما قال النائب الحميدي السبيعي “دائماً الأمطار تكشف حجم فساد مشاريع الطرق وتعديها على المال العام والاستهتار بأرواح المواطنين”، مضيفًا في تغريدة له عبر حسابه على تويتر “خير مثال غرق السيارات داخل الجسر الجديد بين منطقتي المنقف والصباحية والمطلوب من وزير الأشغال القيام بواجباته وإبلاغنا عن الخلل ومحاسبة الفاسدين وإلا فعلنا أدواتنا الدستورية.

وأضاف “كما لا يفوتنا الإشادة برجال الإطفاء ( المهضوم حقهم) ورجال الداخلية على الجهد الكبير الذي يبذلونه لمساعدة إخوانهم المواطنين والمقيمين”.

النائب ثامر السويط قال : #امطار_الكويت كشفت حجم الفساد الذي أنتج بنية تحتية متهالكة أصبحت للأسف تشكل خطر على الناس لذلك سأتقدم بطلب تحقيق برلماني لمحاسبة المقصرين

النائب عمر الطبطبائي : تكرار ازمة الصرف الصحي وغرق الشوارع في البلاد بسبب الامطار التي شهدتها البلاد امر لا يجب السكوت عنه واطالب الوزير بالتحقيق في هذه الازمة واحالة المتسببين للنيابة والغريب ان مسؤولي الاشغال قد اكدوا قبل أيام جهوزية شبكة الصرف الصحي! فعلى الوزير الوقوف على تلك التصريحات ومحاسبة من يضلل الشعب الكويتي. لن نقبل باستمرار الفساد بوزارة الاشغال على حساب الكويت والمواطن وعلى مسؤولي الوزارة غير القادرين على تنفيذ مهامهم بالشكل الصحيح المحاسبة والابتعاد.

النائب رياض العدساني: ما حدث اليوم نتيجة الإهمال أو عدم الإستعداد لمواجهة الأمطار ووضع حلول جذرية لمشكلة مياه الأمطار ووزارة الأشغال تتحمل المسؤولية الكاملة وأخص بالذكر قطاع الصيانة في الوزارة.

وأحياناً من الصعب مواجهة الطبيعة ولكن من الواضح مشكلة اليوم هي إما تنفيذية أو سوء بالصيانة كون أن بعض المناطق غرقت بسبب الأمطار وهناك مناطق لم تتأثر إطلاقاً.

وأود أن أشير إلى أن وزارة الأشغال أكدت بأنها أنجزت نحو 90% من أعمال التنظيف الخاصة بالمناهيل وخطوط الأمطار ولكن ما جرى اليوم أثبت عكس ذلك تماماً.

كما أنني وجهت سؤال برلماني عن السبب في نقل مبالغ مالية من بند الصيانة لمصلحة بنود أخرى طوال التسعة سنوات السابقة مما يؤكد عدم وجود مشكلة تمويلية ضمن ما هو مقدر رسمياً لوزارة الأشغال.

لذا على وزير الأشغال فتح تحقيق فورا وعدم التهاون حول كل ما تم ذكره ومحاسبة المقصرين والمتجاوزين وكل من عرض الناس للخطر وتسبب بإتلاف ممتلكاتهم.

من جهته حمل النائب خالد محمد العتيبي وزير الأشغال مسؤولية غرق شوارع الكويت بسبب الامطار مؤكدا ان مشاهد غرق السيارات والاشخاص في شوارع الفحيحيل والمنقف والصباحية وغيرها تشبه المشاهد التي نشاهدها على الفضائيات لدول افريقية فقيرة لا تمتلك الامكانات التي تمتلكها وزارة الأشغال الكويتية في 2017 .

وأضاف العتيبي وزارة الأشغال فشلت فشلا ذريعا في كافة الملفات التي ادارتها مؤخرا و اهمها الملفات الشعبية وعلى رأسها تطاير الحصى و الانتهاء من المشروعات الحيوية في الوقت المحدد له و أخرها ما حدث من غرق الشوارع و بعض الطرق الرئيسية جراء مياه الامطار التي لم تفاجئ الوزارة، كونها هطلت اخر موسم الشتاء و تم التحذير منها من قبل خبراء الأرصاد لأكثر من ثلاثة أيام قبل هطولها .

واختتم العتيبي تصريحه ما حدث دليل على ان الفساد يضرب مشاريع الوزارة في عمق على حساب المواطن قائلا على وزير الأشغال و القياديين في الوزارة ان يدركوا ان تلك الكارثة لن تمر مرور الكرام وعليه لن نقبل بالحلول الترقيعية، وسننتظر خطوات جادة من قبل الوزير اهمها محاسبة المقصرين واحالة المتسببين الى النيابة العامة ومحاكمتهم و إلا فسيكون لنا وقفة مع وزير الأشغال.

النائب عبدالوهاب البابطين : لن نسمح كممثلين عن الشعب أن تذهب أموال الأمة و قدرها ٢٧مليون دينار لتنفيذ جسر المنقف ليغرق(بشبر ماء) ، فأما محاسبة المتسبب أو محاسبة الوزير

النائب مرزوق الخليفة: وزير الاشغال مطالب بمحاسبة القياديين الفاشلين الذين يقفون وراء مهزلة الشوارع حاليا التي غرقت واغرقت سيارات الناس.

امطار اليوم كشفت القصور في عملية صيانة الشوارع التي تكلف الميزانيه المبالغ الطائله فيجب معرفة مكان الخلل ومحاسبة المقصرين فوراً.

وكانت دعت الإدارة العامة للاطفاء دعت الجميع إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر لتأثر البلاد بعواصف رعدية متفرقة مع رياح نشيطة تزيد سرعتها عن 50 كم/ساعة وتنخفض معها الرؤية الأفقية في بعض المناطق.

وأكدت (الإطفاء) في بيان صحافي على المواطنين والمقيمين وجوب عدم التردد بالاتصال على هاتف الطوارئ (112) في حالات الطوارئ أو الحالات الإنسانية متمنية السلامة للجميع.

Copy link