ATTENTION EDITORS - VISUAL COVERAGE OF SCENES OF INJURY OR DEATH A man carries the body of a dead child, after what rescue workers described as a suspected gas attack in the town of Khan Sheikhoun in rebel-held Idlib, Syria April 4, 2017. REUTERS/Ammar Abdullah
عربي وعالمي

واشنطن تلوح بـ “خيارات مفتوحة” بعد جريمة خان شيخون

في جديد المواقف الأميركية، قال نائب الرئيس مايك بنس الأربعاء إن كل الخيارات مطروحة بعد الهجوم الكيماوي في #خان_شيخون بإدلب السورية، بينما دعا وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، الروس لإعادة التفكير في دعمهم للأسد.
من جهتها وجهت سفيرة أميركا بالأمم المتحدة انتقادات لروسيا، قائلة إن “الروس يحاولون التغطية على بشار الأسد. هذا هو نوع الأمور التي لن نسمح بمرورها”.
وأكد تيلرسون، أنه حان الوقت لروسيا أن تراجع نفسها في دعمها لرئيس النظام السوري بشار الأسد. وقال للصحافيين في وزارة الخارجية مساء الأربعاء:”لا يساورنا أي شك في أن النظام السوري بقيادة بشار الأسد هو المسؤول عن هجوم إدلب المروع”، مضيفاً “نعتقد أن الوقت قد حان لكي يفكر الروس بعناية فعلاً في مواصلة دعمهم لنظام الأسد”.

ويزور تيلرسون موسكو يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين في أول زيارة له إلى روسيا منذ توليه الوزارة.
ولاحقا، قال مسؤول في الوزارة إن “أي شخص عقلاني ولديه القدرة على رؤية صور (الضحايا) يعلم أن ما يقوله الروس بشأن مستودع (مواد كيمياوية قصفه النظام) ليس صحيحاً”.
ترمب ومابعد الخطوط الحمراء
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال خلال مؤتمر صحافي مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، في البيت الأبيض، إن إدارته تشجب الهجوم البشع والمريع الذي وقع في سوريا الثلاثاء، واعتبر أنه من غير الممكن قبول الأعمال المشينة التي يقوم بها النظام في سوريا.
وأضاف ترمب أن قتل الأطفال الأبرياء بالغاز الكيمياوي انتهاك لما بعد الخطوط الحمراء، مؤكداً أن تهديد إدارة سلفه باراك أوباما لنظام الأسد بشأن السلاح الكيمياوي كان فارغاً.

Copy link