محليات
عن ما أثير في قضية صندوق كي جي ال..

المحامي د.يوسف الحربش لـ((سبر)): الاساءة للدكتور جمعان عبر أشقاءه قديمة ومكررة ومامنها فايدة

أصدر المحامي د.يوسف الحربش بيانا صحفيا خص به حول ما أثير مؤخرا في قضية صندوق كي جي ال كايمان، وحول ما نشرته بعض الصحف عن هروب بعض المتهمين.

وفيما يلي نص تصريح المحامي الحربش:

سألني البعض عن قضية صندوق كي جي ال كايمان .. وجوابي أن الصندوق يمثله مجموعة مكاتب محاماة ولكن الاشارة لي تحديداً المقصود منها د/ جمعان ، ومحاولة الاساءة لدكتور جمعان من خلال كل ما يتعلق بأشقائه أصبحت عملية قديمة ومكررة و”ما منها فايدة”..
و ردي على من يقتات بهذه الطريقة هو تقديمي دعاوى جزائية ومدنية ضد كل من اعتاد الاساءة ليقف أمام القضاء بقضية منفصلة عن كل اساءة ليعرف أن هذاالمسلك له عواقبه وليس مصدر من مصادر الرزق!
أما عن قضية صندوق الكايمن فأنا و زملاءآخرين نمثل عدة أطراف-منذ أكثر من سنة ونصف-وعلى ثقة من سلامة موقفهم، وباحالة القضية للمحكمة على الجميع
أن يحترم حق المتقاضين في محاكمة عادلة بعيداً عن محاولات التأثير على سير الدعوى باعتبار أن ذلك قد يشكل الجريمة المعاقب عليها بالمادة ١٤٦ من قانون الجزاء .. كما لا يجوز الافتئات على أصل البراءة لأي انسان لا زال لم يبدء مرحلة التقاضي حتى الآن..فضلاً عن أن الاساءة للمتقاضين جريمة اخرى!
أما عن رفع منع السفر فقد صدر بناءً على تظلم أمام المحكمة المختصة تم نظره بجلسة علنية وفقا للقانون بعد مرافعة مدعمة بالمستندات ، و للعلم فان قرار رفع منع السفر صدر بجلسة ٧/ ٢ /٢٠١٧ ولم تغادر لازاريفا البلاد الا في ٤/ ٤ / ٢٠١٧ لارتباطها بموعد مسبق. ومن ثم فان قصة الهروب هي كذبة كبرى. و سيقوم المتقاضون بتحريك شكاوى عن كل اساءة لسمعتهم.
لذلك، مع التقدير.. اتركوا القضاء يقول كلمته، وهو بالتأكيد بعيد عن وصاية أحد.

Copy link