غير مصنف

‏«مجلس الوزراء»: مراجعة معادلات 15514 شهادة دراسية صادرة من مصر والأردن ولوس أنجلوس وواشنطن والبحرين

أطلع مجلس الوزراء على نسب انجاز المشروعات والجداول الزمنية المتوقعة لتسليمها، كما استمع الى شرح عن أسباب تأخر بعض المشاريع والإجراءات القانونية التي اتخذت حيالها بما فيها تطبيق غرامات التأخير أو سحب المشاريع. ووجه سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، الوزراء المعنيين بتشديد الإجراءات الرقابية على المشاريع لا سيما المتعثرة منها، كما شدد على أهمية تطبيق الجزاءات الواردة بأحكام قانون رقم (49) لسنة 2016 بشأن المناقصات العامة ولائحته التنفيذية الصادرة في فبراير 2017 على الشركات المتعثرة. كما كلف سمو رئيس مجلس الوزراء ، الوزراء المعنيين بمخاطبة جهاز المناقصات المركزية بالمشاريع المتعثرة أو التي لم تنفذ بالشكل المطلوب .وذلك إنفاذا للمادة 85 بند 4 من القانون 49 لسنة 2016 والتي تنص على أن تحرم كل شركة متعاقدة تعثرت في تنفيذ العقد أو لم تنفذه بالشكل المطلوب من الدخول في مناقصة تالية حتى تسوية المناقصة محل الخلاف. وشدد سمو رئيس مجلس الوزراء على ضرورة محاسبة الشركات المتأخرة أو المتعثرة في تنفيذ المشاريع الحكومية وعدم التهاون في متابعة الاجراءات التي تحفظ حقوق الدولة والمال العام. وعبّر مجلس الوزراء عن بالغ شكره وتقديره إلى قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وقادة الدول الشقيقة والصديقة على ما أبدوه من مظاهر الفرح في مشاركة البلاد في احتفالاتها الوطنية بمناسبة ذكرى العيد الوطني الـ 58 ويوم التحرير الـ 28 المجيدين. كما أعرب المجلس عن عميق الاعتزاز والتقدير لما لمسه أهل الكويت جميعاً من مشاعر صادقة ومشاركة فاعلة من الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي على الصعيدين الرسمي والشعبي والتي جسدت بحق عمق أواصر العلاقات الحميمة التي تربط بين دول المجلس وإيمانها الجاد بوحدة الهدف والمصير. كما عبّر المجلس عن بالغ شكره وتقديره لكافة الجهات التي ساهمت في عملية تنظيم وتنسيق الاحتفالات الوطنية ، مثمناً جهود القائمين والمشاركين من عسكريين ومدنيين لإعداد الإجراءات الأمنية والمرورية اللازمة والتي ساهمت في إدخال البهجة والسرور والفرحة في نفوس المواطنين والمقيمين . وأشاد أيضاً بالتغطية الإعلامية المميزة لمظاهر الاحتفال في كافة محافظات دولة الكويت. وعبر المجلس عن تقديره واعتزازه بالجهود التي بذلها سمو الأمير وقادة ورؤساء الوفود العربية والأوروبية المشاركة في أعمال القمة العربية الأوروبية الأولى التي عقدت في شرم الشيخ يوم الأحد الماضي والتي أسفرت عن التوصل للنتائج المثمرة التي من شأنها تهيئة المناخ الملائم لتعزيز التعاون الإقليمي وتعميق الشراكة بين الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي وتحقيق المزيد من الإنجازات في كافة المجالات والميادين.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق