اقتصاد

أمازون تجني مليار دولار في الشهر مع تباطؤ النمو

أعلنت شركة أمازون عن تحقيقها أرباح تزيد عن مليار دولار شهريًا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، موضحة حصولها على صافي دخل قدره 3.6 مليار دولار للأشهر الثلاثة المنتهية في 31 مارس بالمقارنة مع 1.6 مليار دولار للربع الأول من عام 2018، كما بلغت الإيرادات 59.7 مليار دولار، بالمقارنة مع 51 مليار دولار للربع الأول من 2018.

وحققت الشركة أرباحًا أكثر من ضعف أرباح العام الماضي، وسجلت عملاقة التجزئة والتقنية الآن أربعة أرباع متتالية على التوالي من الأرباح القياسية، ومع ذلك، يبدو أن نمو أمازون يتباطأ، وذلك وفقًا لبيان الأرباح.

ونمت إيرادات أمريكا الشمالية بنسبة 17 في المئة لتصل إلى 35.8 مليار دولار، بالمقارنة مع نمو بنسبة 46 في المئة خلال العام الماضي، في حين انخفض النمو الدولي إلى 9 في المئة فقط ليصل إلى 16.2 مليار دولار، بانخفاض من 34 في المئة للفترة نفسها من العام الماضي.

وكان المحللون يتوقعون أن تحقق أمازون 59.65 مليار دولار من العائدات، وبالتالي، فإن عملاقة البيع بالتجزئة تفوقت بشكل طفيف على توقعات المحللين.

وواصل قسم الخدمات السحابية في الشركة، أمازون ويب سيرفيسز AWS، الذي يستضيف بيانات شركات، مثل نيتفليكس، و Unilever، و Airbnb، نموه القوي من خلال زيادة المبيعات بنسبة 41 في المئة إلى 7.7 مليار دولار، وذلك على الرغم من أن هذا الرقم يشكل انخفاضًا بالمقارنة مع رقم العام الماضي البالغ 49 في المئة.

وتمثل مبيعات أمازون ويب سيرفيسز AWS حوالي 13 في المئة من إجمالي إيرادات أمازون للربع الأول من عام 2019، وارتفعت خدمات الاشتراك بنسبة 40 في المئة إلى 4.3 مليار دولار.

وقفزت فئة أمازون “الأخرى”، التي تغطي في الغالب أعمال الإعلان للشركة، بنسبة 34 في المئة لتصل إلى 2.7 مليار دولار في الإيرادات، وتعرف الشركة الكثير عما يريد العملاء شراءه، أو حتى لا يرغبون في شرائه، وهي تستفيد بشكل متزايد من نشاطها الإعلاني.

واستخدم المؤسس والرئيس التنفيذي، جيف بيزوس Jeff Bezos، النتائج الجديدة لإعطاء الشركة دورًا إيجابيًا مع تصاعد الانتقادات الموجهة إلى عملها وممارساتها التجارية، حيث جاءت النتائج في اليوم نفسه الذي كشفت فيه التقارير عن استخدام أمازون برنامجًا لتتبع وطرد عمال المستودعات الذين لم يحققوا أهداف إنتاجية عالية.

وقرر جيف عدم التركيز على الأموال الواردة في تقرير الأرباح هذا، بل الحديث عن أحدث مبادرات الشركة التعليمية، إذ سلط الضوء في رسالته إلى المساهمين على برنامج الشركة المسمى Amazon Future Engineer، والذي يقدم منحًا دراسية للأطفال، والشباب في المجتمعات ذات الدخل المنخفض لممارسة وظائف ومهن متعلقة بعلوم الحاسب.

 

الوسوم

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق