عربي وعالمي

جبران باسيل يواجه موجة سخرية بسبب حديثه عن العمالة السعودية في لبنان

يواجه وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، موجة سخرية واسعة بسبب حديثه عن وجود عمالة سعودية في بلاده التي تعول على عودة السياح القادمين من المملكة لإنعاش اقتصادها الذي يئن تحت الديون والتجاذبات السياسية الداخلية.

وفاجأ باسيل متابعي حسابه في موقع ”تويتر“ عندما قال ”من الطبيعي أن ندافع عن اليد العاملة اللبنانية بوجه أي يد عاملة أخرى أكانت سورية فلسطينية فرنسية سعودية إيرانية أو أميركية فاللبناني (قبل الكل)“.
وجاءت تغريدة رئيس التيار الوطني الحر، أو التيار العوني (نسبة للرئيس اللبناني الحالي ميشال عون)، على هامش افتتاح مؤتمر محلي بعنوان ”الطاقة الاغترابية اللبنانية“، في بيروت، بحضور عدد من المغتربين اللبنانيين.

ورغم أن حديث باسيل في سلسلة تغريدة على هامش المؤتمر، أثارت ردود فعل واسعة في العالم العربي واتهامات بالعنصرية للوزير، إلا أن الشق الخاص بالعمال السعودية أثار موجة من السخرية في المملكة شارك فيها كتاب وإعلاميون ومشاهير ونجوم كرة قدم ولم يغب عنها حتى الأمراء.

وقال المدون السعودي منذر آل الشيخ مبارك في رد ساخر على باسيل ”عمالة سائبة سعودية في لبنان!! هناك٥٠٠ ألف سعودي يعملون في #لبنان ولا تنسى ضخ أربعة مليارات دولار من الحكومة التي أنت بها في جيش #السعودية ولاتنسى ضخ مليار دولار من لبنان قبل أشهر لدعم الريال السعودي! ولاتنسى ٧٥ مليار صرفتها لبنان خلال السنوات الأخيرة على الخزينة السعودية“.

وتشير تغريدة مبارك لمواقف الرياض الداعمة لبيروت على الدوام، إذ تعد السعودية من اكبر الدول الداعمة للبنان على مختلف الأصعدة المالية والعسكرية والسياحية.

وكتب الأمير ورجل الأعمال السعودي، خالد آل سعود، في رده على الوزير اللبناني ”‏السعوديين يأتوك لبلادك (سُياح) – على نفقتهم الخاصة – وليس للبحث عن فرصة عمل ..تأكد معالي الوزير (أولاً) ثم غرد كيفما شئت“.

واختار الأمير والشاعر السعودي عبدالرحمن بن مساعد، السخرية أيضاً للرد على باسيل، وقال ساخراً ”مشكلة العمالة السعودية السائبة في لبنان كبيرة ولا يلام معالي الوزير العبقري على تصريحه ولا أرى فيه أي عنصرية بل هو تصريح حكيم وفي محله فالسعوديون زاحموا اللبنانيين على أعمالهم واللبنانيين أولى ببلادهم سيما أن عدد العمالة السعودية في لبنان يقارب ال200 ألف“.

وبدا الإعلامي السعودي ورئيس تحرير ”إندبندنت عربية“، عضوان الأحمري، أكثر جدية في رده على باسيل وقال ”تخيلوا لو أن فرنسا والسعودية و أميركا اتخذت إجراءات بشأن الأشقاء اللبنانيين بسبب تغريدات باسيل الاستعراضية. الأكيد أن ذلك لن يحدث، فلا يؤخذ كلام صهر الرئيس على محمل الجد. لكن أعتقد أن مجلس النواب في لبنان عليه التحرك لسحب تويتر من يد جبران“.

وقال الكاتب شجاع المطرفي الهُذلي في رده على الوزير اللبناني ”عماله سعودية في لبنان سائب أضحكتني كسر الله سنك تعالوا شيلوا عمالتكم الزبالة اللي عندنا أهبل من كذا مافي“.

وكتب مقدم البرامج عبدالله البندر رداً ساخراً على الوزير قال فيه ”هو يعلم أنه يكذب، ويعلم أننا نعلم بأنه يكذب، ويعلم أيضاً أن كل من يشاهد هذه التغريدة بأن حديثه مضحك حيث لا يوجد أي سعودي يعمل في لبنان، فعندما يكون وزير خارجية بهذه اللامنطقية ويريد فقط إشراك السعودية في كل إساءة، هنا نقول كان الله في (عون)رلبنان وشعبها“.

 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق