رياضة

البرازيل تفتتح كوبا أمريكا بثلاثية بيضاء في شباك بوليفيا

سجَّل فيليب كوتينيو، هدفين ليقود البرازيل للفوز على بوليفيا (3-0) فجر السبت، على ملعب المورمبي في ساوباولو، في افتتاح النسخة الـ46 من بطولة كوبا أمريكا، التي تستضيفها البرازيل حتى 7 يوليو/تموز المقبل.

سجَّل كوتينيو، هدفين للمنتخب البرازيلي، الأول في الدقيقة (50) من ركلة جزاء، والثاني في الدقيقة (53)، فيما سجَّل البديل إيفرتون، الهدف الثالث في الدقيقة (84).

وحصد المنتخب البرازيلي، أول 3 نقاط له بالبطولة، يتصدر بهم المجموعة الأولى، التي تضم أيضًا فنزويلا، وبيرو، فيما تذيلت بوليفيا المجموعة.

ويلتقي المنتخب البرازيلي، نظيره الفنزويلي، فجر الأربعاء المقبل، فيما تلتقي بوليفيا مع بيرو، مساء الثلاثاء.

كسر لعنة القميص الأبيض

 

ساعد مستوى بوليفيا المتواضع، منتخب البرازيل، لكسر لعنة القميص الأبيض، الذي لم يرتديه لاعبو السيليساو منذ عام 1957 في أي مباراة رسمية.

وارتدت البرازيل اللون الأبيض، عندما خسرت في المباراة الأخيرة بكأس العالم 1950 أمام أوروجواي وكذلك في نهائي بطولة أمريكا الجنوبية، المكافئة لكأس كوبا أمريكا، أمام باراجواي في 1953.

وتسبب ذلك في مطالبة المسؤولين بتصميم قميص جديد باللون الأصفر.

ومنذ ذلك الحين، وخلال ارتداء اللون الأصفر، أو حتى اللون الأزرق البديل، أحرزت البرازيل كأس العالم 5 مرات وهو ما يزيد عن أي منتخب آخر.

وقررت البرازيل ارتداء اللون الأبيض مجددًا؛ تقديرا للمنتخب الفائز ببطولة أمريكا الجنوبية للمرة الأولى في عام 1919.

شوط متواضع

 

جاءت المباراة متواضعة، وكانت أشبه بالودية، خاصة في شوطها الأول، وتحسَّن أداء المنتخب البرازيلي نسبيًا في الشوط الثاني، حيث اكتفى بتسجيل هدفين حصدا له نقاط المباراة الثلاث.

جاء الشوط الأول متواضعًا، في ظل تراجع المنتخب البوليفي للدفاع من منتصف ملعبه، ولم يستغل المنتخب البرازيلي الذي استحوذ على هذا الشوط بشكل كامل، الفرصة لهز شباك الحارس البوليفي كارلوس لامبي.

أُتيحت الفرصة الأولى للمنتخب البرازيلي في الدقيقة (5)، عندما قابل روبرت فيرمينو، ركنية فيليب كوتينيو بقدمه في جسد الحارس البوليفي.

وجاءت الفرصة الثانية في الدقيقة (11) عن طريق المدافع تياجو سيلفا، الذي قابل عرضية دافيد نيريس برأسه بجوار القائم الأيسر للحارس البوليفي.

وحاول المنتخب البرازيلي، طوال أحداث الشوط الأول، هزَّ شباك منافسه المتواضع لكنه لم يخلق محاولات حقيقية على المرمى رغم محاولات ريشارليسون، من الناحية اليمنى، ودافيد نيريس على الجناح الأيسر.

تحسن أداء السيليساو

 

ضغط منتخب البرازيل منذ بداية الشوط الثاني، كي يهز الشباك مبكرًا حتى لا تتعقد الأمور، ونجح في الوصول لمبتغاه باحتساب الحكم الأرجنتيني نيستور بيتانا، بعد الرجوع لتقنية الفيديو (الفار) ركلة جزاء، إثر لمس الكرة يد المدافع البوليفي أدريان جوسينو، في الدقيقة (49).

ونجح فيليب كوتينيو، في وضع ركلة الجزاء بالشباك بالدقيقة (50)، قبل أن يعود مجددًا، ويسجل الهدف الثاني له وللسامبا في الدقيقة (53)، بعد تحويل عرضية فيرمينو، برأسه في شباك الحارس كارلوس لامبي.

 

ومرت الدقائق التالية وسط محاولات خجولة من المنتخب البرازيلي لتعزيز النتيجة، فيما لم يشكل منتخب بوليفيا أي خطورة على مرمى الحارس أليسون باكير، الذي لم يختبر تمامًا خلال اللقاء.

وجاءت اللقطة الأفضل في الدقيقة (84) عن طريق البديل إيفرتون الذي اخترق من الناحية اليسرى، إلى داخل منطقة الجزاء وسجل هدفًا رائعًا على يسار الحارس البوليفي، وتمر الدقائق حتى إطلاق الحكم صافرة النهاية، وتحصد البرازيل نقاط المباراة دون أي خسارة قبل المواجهات المقبلة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق