رياضة

فيدرر يحسم كلاسيكو التنس ويتأهل لنهائي ويمبلدون

حسم روجيه فيدرر، كلاسيكو التنس، بالتغلب على رافاييل نادال في نصف نهائي ويمبلدون بـ3 مجموعات لواحدة بواقع (7-6)، و(1-6)، و(6-3)، و(6-4) في غضون 3 ساعات ودقيقتين.

ويضرب فيدرر، بالتالي موعدًا في المباراة النهائية، مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش، في تكرار لنهائي نسختي 2014، و2015، واللتين حسمهما ديوكوفيتش لصالحه.

شهدت المجموعة الأولى قوة كبيرة من الثنائي على أشواط الإرسال والتي حسموها بدون أي عناء يذكر، قبل أن يتمكن فيدرر من التحصل على أول نقطة لكسر إرسال نادال في الشوط السابع، إلا أن النجم الإسباني تمكَّن من إنقاذ النقطة والحفاظ على شوط الإرسال.

ومع حفاظ كل لاعب على شوط الإرسال، وصلت المجموعة لشوط كسر التعادل، وكان لنادال في ذلك الشوط المبادرة من خلال الحصول على كسر إرسال مرتين، إلا أن فيدرر رد الكسرين مباشرة، قبل يحقق هو الكسر ويحسم المجموعة في غضون 51 دقيقة.

وبحث نادال عن الرجوع للمباراة سريعًا، فبعد أن حافظ على شوط إرساله الأول بالمجموعة الثانية، وضع فيدرر تحت ضغط كبير على شوط إرساله الأول، من خلال التحصل على نقطتين لكسر إرسال السويسري، إلا أن فيدرر أنقذ النقطتين، وحسم الشوط لصالحه.

وفي الشوط التالي مباشرة، تحصل فيدرر على نقطتين لكسر إرسال نادال، إلا أن النجم الإسباني أنقذهما أيضًا، وحسم الشوط الثالث في المجموعة، قبل أن يتمكن النجم الإسباني من تحقيق أول كسر في المباراة، بكسر إرسال فيدرر في الشوط الرابع من المجموعة الثانية، والتقدم في النتيجة 3-1.

وانخفض مستوى فيدرر بشدة بعد الكسر وارتكب الكثير من الأخطاء السهلة، والتي دفع ثمنها بتعرضه لكسر إرسال آخر في الشوط السادس، ليحسم نادال المجموعة الثانية بسهولة بنتيجة (6-1) في غضون 37 دقيقة.

وارتفع مستوى فيدرر مع بداية المجموعة الثالثة، ووجد راحة أكبر على أشواط إرساله، وقل عدد الأخطاء التي يرتكبها، قبل أن يتمكن من كسر إرسال نادال في الشوط الرابع بفضل الأسلوب الهجومي الذي اتبعه.

وحاول نادال رد الكسر مباشرة، وتحصل على نقطتين للكسر، إلا أن فيدرر تمتع بقوة كبيرة بالتبادلات الطويلة في ذلك الشوط، وأنقذ النقطتين، وحصل على الريادة في المجموعة بنتيجة (4-1)، وكان فيدرر قريبًا من كسر إرسال نادال مرة أخرى، إلا أن النجم الإسباني أنقذ نقطتين للكسر وحسم الشوط السادس لصالحه.

وبشوط نظيف على الإرسال تمكن فيدرر من حسم المجموعة الثالثة في غضون 38 دقيقة، تلك المجموعة التي شهدت تسديد فيدرر لـ15 ضربة قاضية مقابل 5 ضربات فقط لنادال.

وبدأ فيدرر المجموعة الرابعة بما أنهى به المجموعة الثالثة، من خلال مواصلة الاعتماد على الأسلوب الهجومي والضغط على نادال، وبالفعل تمكن في الحصول على كسر إرسال مبكر بالشوط الثالث، والحصول على التقدم في النتيجة.

وكان نادال قريبًا من رد الكسر في وقت قاتل في الشوط العاشر إلا أن فيدرر أنقذ نقطة الكسر وحسم الشوط والمباراة لصالحه، ليصل إلى النهائي الـ12 في مسيرته الاحترافية في بطولة ويمبلدون، حيث سبق وأن توج باللقب 8 مرات كرقم قياسي، وخسر في 3 نهائيات أخرى.

الوسوم

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق