أعلن مجلس الوزراء الكويتي اليوم السبت حزمة جديدة من الإجراءات الاحترازية للحيلولة دون انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) تضمنت إغلاق المجمعات التجارية ومراكز التسوق والأسواق العامة باستثناء منافذ بيع المواد التموينية والغذائية.
وقال رئيس مركز التواصل الحكومي الناطق الرسمي للحكومة طارق المزرم في مؤتمر صحفي عقد في قصر السيف بحضور وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح ووزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور سعود الحربي إن مجلس الوزراء قرر أيضا إغلاق مراكز وصالات الترفيه والتسلية ولعب الأطفال.
وأضاف المزرم أن القرارت نصت كذلك على إغلاق الصالونات الرجالية والنسائية – اعتبارا من يوم غد الأحد – وعدم استقبال أكثر من خمسة عملاء في وقت واحد داخل المطعم أو المقهى موضحا أنه “في حال الانتظام في طابور انتظار يتم الالتزام بترك مسافة لا تقل عن متر واحد بين كل شخص وآخر”.
وفي حين ثمن التزام الأفراد بقصر مراسم العزاء على المقابر ضمن الإجراءات الصحية الاحترازية انتقد المزرم “انتقال الأعراس من صالات وقاعات الأفراح إلى المنازل بعد صدور قرار منع إقامتها في الصالات إذ أن الهدف من إغلاقها هو وقف التجمعات لأن الالتقاء وتبادل السلام يساعد في انتشار الوباء”.
واتخذت الحكومة الكويتية حزمة من القرارات ذات الصلة بجهود مكافحة انتشار الفيروس أبرزها تعليق الدراسة في جميع المؤسسات التعليمية وتعطيل العمل رسميا في مؤسسات الدولة في الفترة من 12 مارس الجاري إلى ال26 من الشهر نفسه فضلا عن وقف حركة الملاحة الجوية من وإلى مطار الكويت الدولي اعتبارا من منتصف ليل الجمعة 13 مارس حتى إشعار آخر.
ومن القرارات المتخذة أيضا إلزام جميع الجهات الحكومية بعدم السماح بمباشرة العمل للموظفين الكويتيين وغير الكويتيين المشمولين بكل أنواع الحجر الصحي الإلزامي سواء للعلاج أو احترازيا وسواء كان في المنزل أو بمراكز الإيواء أو بالمستشفيات أو غيرها وذلك تقيدا بقواعد الحجر والمدة التي تقررها وزارة الصحة.
وقررت الحكومة الكويتية أيضا إغلاق جميع صالات السينما والمسارح وكذلك صالات الأفراح العامة والخاصة وصالات الفنادق ومنع إقامة القاعات المؤقتة ومنع التواجد داخل صالات المطاعم والمقاهي بما في ذلك الموجودة داخل مراكز التسوق مع إغلاق الأندية والمعاهد الصحية الخاصة وغيرها من القرارات ذات الصلة.