صحة وجمال

“كورونا”: الأجسام المضادة لدى المتعافين تنخفض بشكل ملحوظ خلال أسابيع

توصلت دراسة إلى أن علامات المناعة تتلاشى بسرعة بين مرضى فيروس «كورونا» المصابين بأعراض خطيرة، وذلك في أقل من شهر بعد خروجهم من المستشفى، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

ووجد الباحثون الذين يدرسون الأجسام المضادة -المواد الموجودة في الدم التي تطور مناعة ضد الفيروس- أنها تنخفض بشكل حاد بمجرد تعافي المريض.

وهذه النتائج مقلقة للآمال في أن يصبح الناس محصنين ضد فيروس «كورونا» بعد إصابتهم به لأول مرة.

وأظهر معظم الأشخاص الذين أُعيدوا إلى منازلهم من المستشفى بعد إصابتهم بالمرض علامات على وجود أجسام مضادة -مما يشير إلى أن أجسامهم تعلمت حماية أنفسها من الفيروس- لكنها لم تكن قوية.

ووجدت الدراسة الصينية أن نحو 81% من المرضى لديهم أجسام مضادة، لكن «جزءاً صغيراً» فقط منها يمتلك القدرة على تحييد أو قتل الفيروس. وأن فرضية ما إذا كان الناس يصبحون محصنين ضد «كوفيد – 19» بعد الإصابة بـ«كورونا» تبقى لغزاً.

وهناك دلائل على أن الجسم يتعلم كيف يقاومه، ولكنّ هناك أيضاً عدداً متزايداً من الحالات «الموثوقة»، حيث يصاب الناس مرة أخرى بالفيروس.

وإذا لم يتمكن الجسم من الاحتفاظ بالأجسام المضادة على المدى الطويل، فقد يعني ذلك أن اللقاح قد لا يوفّر حماية دائمة، كما يأمل العلماء والسياسيون في جميع أنحاء العالم.

وراقب العلماء في كلية الطب بجامعة نانجينغ في الصين 19 مصاباً لا يعانون من أعراض حادة، وسبعة مرضى مصابين بشدة بـ«ـكورونا»، لمدة شهر وثلاثة أسابيع لتحديد تطور استجابة أجسامهم المضادة.

ووجدوا أن المرضى لديهم مستوى متفاوت من استجابات الأجسام المضادة، مع تطوير «جزء صغير» فقط لمستوى قوي.

وتشير الدراسة إلى أنه بعد ثلاثة إلى أربعة أسابيع من الخروج من المستشفى، انخفض نشاط الأجسام المضادة في المرضى المتعافين بشكل ملحوظ.

وكتب المؤلفون: «يواجه العالم تحدياً غير مسبوق مع المجتمعات والاقتصادات المتأثرة بوباء (كورونا) المتزايد».

وتابعوا: «بدأ الإبلاغ عن تطور استجابة الأجسام المضادة لـلفيروس، لكنه ظل بعيد المنال إلى حد كبير. إن فهم الاستجابات التكيفية حيث يصنع الجسم أجساماً مضادة ترتبط على وجه التحديد بـ(ـكورونا) يوفر معلومات أساسية لتطوير العلاج الفعال واللقاح الوقائي».

ولقد وجدت الدراسات السابقة عكس ذلك -أن الأجسام المضادة يمكن أن تبقى نشطة لأشهر بعد إصابة شخص ما بالمرض- بينما لاحظ آخرون أن الناس بالكاد يبنون مناعة على الإطلاق.

وهناك أيضاً بعض الجدل حول ما إذا كانت شدة المرض تلعب عاملاً في ذلك.

ويميل الأشخاص الذين يصابون بمرض خطير ويتم نقلهم إلى المستشفى إلى أن يكون لديهم رد فعل مناعي أقوى، وبالتالي يطوّرون حصانة أكبر للمستقبل.

وفي حين أن أولئك الذين لديهم أعراض خفيفة أو حتى غير ملحوظة قد لا يطوّرون مناعة على الإطلاق، ولكن لن يتمكن العلماء من تأكيد ذلك إلا بمرور الوقت.

 

الوسوم

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق