عربي وعالمي

ابن مهاجر عراقي يعين وزيرا في بلجيكا فيقرر طرد لاجئي بلاده

اشتعلت مواقع التواصل العراقية غضبا بعد قرار وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة البلجيكي سامي مهدي -وهو من أصول عراقية- عزمه ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طلبات لجوئهم ومن بينهم آلاف العراقيين، نظرا لقلة قرارات الترحيل في البلد.

ورفض مغردون تصريحات الوزير البلجيكي وعدّوها غير لائقة ومهينة، ولا سيما أنّه من أبوين عراقيين قدما إلى بلجيكا لاجئين في وقت سابق.

كما رفضت وزيرة الهجرة والمهجرين العراقية إيفان فائق السبت أيّ عودة قسرية للعراقيين المرفوضة طلبات لجوئهم في دول المهجر.

وقالت الوزيرة في بيان، إن “الوزارة ترفض أي ترحيل قسري للاجئين العراقيين، ويجب مراعاة ظروفهم”، لافتة إلى أن “الوزارة مع العودة الطوعية لا القسرية

يشار إلى أن سامي مهدي عُيّن وزيرا لشؤون اللجوء والهجرة في الحكومة البلجيكية الجديدة التي شكلت نهاية الشهر الماضي، وهو ابن لاجئ عراقي قدم إلى بلجيكا عام 1970، وعضو في الحزب الديمقراطي المسيحي الفلمنكي، ومحرر في أعمدة عدة تابعة لصحف بلجيكية.

الوسوم
Copy link