عربي وعالمي

بحضور مايك بنس ورؤساء سابقين.. بايدن يصل الكونغرس استعدادا لتنصيبه رئيسا للولايات المتحدة

بدأت في العاصمة الأميركية واشنطن فعاليات تنصيب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة، وقد وصل إلى الكونغرس استعدادا لبدء الحفل، الذي يحضره مايك بنس نائب الرئيس المنتهية ولايته، وكذا رؤساء أميركيين سابقين ومسؤولين في الكونغرس وشخصيات أخرى.

وفور وصول بايدن إلى منصة التنصيب، سيُلقي خطاب الترحيب الذي قد يستمر 20 دقيقة، ثم يعزف الشعار الوطني الثلاثي.

وتحضر التنصيب أيضا كامالا هاريس نائبة الرئيس المنتخب وزوجها، وكذا الرئيس الأسبق باراك أوباما وزجته، والرئيس الأسبق بيل كلينتون وزوجته وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

وتلقي عضو مجلس الشيوخ إيمي كلوبوتشار خطابَ الترحيب، ثم بعدها يلقي روي بلانت رئيسُ لجنة الكونغرس المشتركة لمراسم التنصيب كلمتَه، ثم يُتلى دعاء كنسي. بعد ذلك تعزف البحرية الشعار الوطني الثلاثي وتؤدي الفنانة ليدي غاغا النشيد الوطني.

وكان بايدن استهل فعاليات تنصيبه بحضوره مع نواب من الكونغرس قداسا في كنيسة بواشنطن، وذلك مباشرة بعيد مغادرة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب البيت الأبيض نحو مقر إقامته في فلوريدا.

ووصل بايدن إلى واشنطن قبل فعاليات التنصيب وسط تشديد للإجراءات الأمنية في العاصمة لتأمين الحفل. وفور وصوله، شارك مع نائبته كامالا هاريس في حفل عند نصب تذكاري خُصص لتكريم ضحايا فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقبل مغادرته مسقط رأسه في ولاية ديلاوير، تحدث بايدن في كلمة عن رغبته خلال شبابه في الكفاح من أجل ما كان يحلم به، وقال إن هناك فرصا عظيمة في بلاده التي تمر بأوقات مظلمة.

وفي وقت سابق، أكد مستشارو بايدن أنه سيصدر فور دخوله البيت الأبيض 15 أمرا رئاسيا، يبطل فيها إجراءات اتخذتها إدارة ترامب، منها إلغاء سياسات ترامب للهجرة، وإعادة الولايات المتحدة إلى اتفاقية باريس للمناخ ومنظمة الصحة العالمية.

وحسب المستشارين، سيلغي بايدن مرسوم الهجرة المثير للجدل الذي اعتمده سلفه لمنع رعايا دول ذات أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة.

وسيعلق أعمال بناء جدار على حدود المكسيك وتمويله بموازنة من وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، وهي مسألة أثارت في السنوات الأربع الماضية معارك سياسية وقضائية حادة.

وبالتوازي مع الاستعداد لحفل التنصيب، قال قائد الحرس الوطني الجنرال دانيال هوكانسون إن 25 ألفا من عناصر الحرس الوطني انتشروا في واشنطن لمساعدة قوات الأمن.

بدوره، أكد وزير الدفاع الأميركي بالوكالة كريستوفر ميلر أن أفراد الحرس الوطني المنتشرين في واشنطن لتأمين حفل التنصيب يخضعون لتدقيق أمني بشأنهم.

كما قال وزير العدل الأميركي بالوكالة جيف روزين إن السلطات لن تتهاون مع أي شخص يحاول إفساد يوم تنصيب جو بايدن بالعنف أو بأي عمل إجرامي آخر.

الوسوم
Copy link