عربي وعالمي

مستشارو إدارة الغذاء والدواء يبحثون اليوم الموافقة على لقاح جونسون آند جونسون

ذكرت صحيفة ديلي ميل، أن إدارة الغذاء والدواء الأميركية، قد تصرح خلال 48 ساعة بالاستخدام الطارئ للقاح المضاد لفيروس كورونا، الذي تطوره شركة جونسون آند جونسون، ويعتمد على جرعة واحدة فقط.

ووفقاً للصحيفة، من المتوقع أن توصي لجنة من المستشارين الخبراء في إدارة الغذاء والدواء الأميركي بالترخيص للقاح جونسون آند جونسون اليوم، مما يمهد الطريق لإطلاق ملايين الجرعات الإضافية في جميع أنحاء البلاد الأسبوع المقبل.

وتشير التقديرات إلى قدرة الشركة على إنتاج 100 مليون جرعة من اللقاح بحلول نهاية شهر يونيو، ويمكن أن تعزز الجرعات الإضافية مخزون الولايات المتحدة بما يكفي للحصول على لقاح كافٍ لتطعيم كل أميركي.

بعد تلقي التوصية، من المرجح أن تصرح إدارة الغذاء والدواء باستخدام اللقاح في حالات الطوارئ في غضون يوم أو نحو ذلك، مما يجعله ثالث لقاح مضاد لفيروس كورونا يكون متاحًا في الولايات المتحدة، والوحيد الذي يتطلب جرعة واحدة فقط.

وأشارت الصحيفة إلى أن جرعة اللقاح كانت فعالة بنسبة 100 % في الوقاية من الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في التجارب، وبنسبة 66% في الوقاية من الإصابات الخفيفة والمتوسطة.

وفي الاختبارات التي أجريت في جنوب إفريقيا، حيث تسود السلالة B1351 المثيرة للقلق، كان اللقاح فعالًا بنسبة 64 %.

وقد يكون اللقاح مسموحًا به فقط للأشخاص الذين يبلغون من العمر 75 عامًا أو أقل، لأن بيانات تجربة شركة جونسون آند جونسون على الأمريكيين المسنين كانت ضعيفة.

وستجتمع اللجنة، المكونة من أطباء وخبراء في الأمراض المعدية والباحثين الطبيين اليوم، من أجل التصويت لصالح أو ضد استخدام اللقاح، وذلك بعد عدة ساعات في نهاية الاجتماع.

وستدرس اللجنة ما إذا كانت فوائد اللقاح تفوق مخاطر استخدامه، للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر.

وتفاوتت فعالية اللقاح أحادي الجرعة بمرور الوقت واختلاف المكان، وفي الولايات المتحدة ، كانت الفعالية 74 في المائة في 14 يومًا، في حين كانت جرعة اللقاح فعالة بنسبة 64 % في إيقاف أعراض الإصابة بفيروس كورونا المعتدلة والشديد بعد 28 يومًا في جنوب إفريقيا.

وكان اللقاح فعالًا بنسبة 100 في المائة في منع دخول المستشفى بعد 28 يومًا من التطعيم، ولم تكن هناك وفيات جراء الإصابة بالفيروس بين أولئك الذين تلقوا اللقاح.

يمكن تخزين لقاح جونسون آند جونسون، في درجات حرارة الثلاجة العادية، مما يجعل توزيعه أسهل من لقاحي فايزر – بيونتيك، وموديرنا، حيث يتطلب هذان اللقاحان درجة حرارة منخفضة لتخزينهما.

ويستخدم اللقاح الجديد فيروس البرد الشائع المعروف باسم الفيروس الغدي من النوع 26، لإدخال بروتينات الفيروس التاجي في الخلايا في الجسم وتحفيز الاستجابة المناعية.

من المتوقع طرح ثلاثة إلى أربعة ملايين جرعة من اللقاح الأسبوع المقبل.

الوسوم
Copy link