عربي وعالمي

السعودية: عودة الطلاب لمقاعد الدراسة حضورياً

عاد طلاب وطالبات المرحلتين المتوسطة والثانوية في المملكة العربية السعودية اليوم الأحد، إلى مقاعد الدراسة حضورياً بعد غياب 538 يوماً، وذلك لمن بلغت أعمارهم 12 عاماً فأكثر، شريطة أن يكونوا محصنين بجرعتين من لقاح كورونا مع تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية والبروتوكولات الصحية المعتمدة من هيئة الصحة العامة «وقاية»، بما يضمن الحفاظ على سلامة الطلبة وأسرهم ومجتمعهم.

ويشهد هذا العام تطبيق مناهج تعليمية جديدة، وخططاً دراسية بنظام ثلاثة فصول، بالإضافة إلى تطبيق السنة الأولى المشتركة للثانوية، وارتفاع نسبة إسناد تدريس البنين في المراحل المبكرة للمعلمات إلى 40%.

وأشارت وزارة التعليم السعودية، في بيان أن بداية العام لطلبة مرحلتي رياض الأطفال والابتدائية ستكون عن بُعد عبر منصتي روضتي، ومدرستي، وذلك وفقاً للأدلة والنماذج التشغيلية الإشرافية والمدرسية المعتمدة من وزارة التعليم للعام الدراسي 1443هـ.

ولفتت إلى أن مسؤولي الوزارة ومديري التعليم في المناطق والمحافظات، يواصلون زياراتهم التفقدية للمدارس في اليوم الأول من بداية العام الدراسي الجديد، لمشاركة الطلاب عودتهم الحضورية، ومتابعة التزام المدارس بتطبيق البروتوكولات والإجراءات الصحية المعتمدة من وزارة الصحة وهيئة الصحة العامة «وقاية»، وتعزيز دور أولياء الأمور في التكامل والشراكة مع وزارة التعليم للوصول إلى اكتمال التحصين بجرعتين من اللقاح.

وكانت وزارة التعليم في المملكة قد أعلنت في 13 /‏ ‏7 /‏ ‏2020 تعليق الدراسة مؤقتاً في جميع مناطق ومحافظات المملكة اعتباراً من 14 /‏‏ 7 /‏‏ 2020 حتى إشعار آخر، يأتي ذلك وفقاً للإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها من قبل الجهات الصحية المختصة في المملكة العربية السعودية، وذلك في إطار جهودها الحثيثة للسيطرة على فيروس «كورونا» ومنع دخوله وانتشاره، وانطلاقاً من الحرص على حماية صحة الطلاب والطالبات والهيئة التعليمية والإدارية في التعليم العام والجامعي وضمان سلامتهم.

الوسوم
Copy link