رياضة

ليفربول يفسد على ميلان احتفالية العودة

أخمد ليفربول ثورة ميلان، وأفسد عليه عودته إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا، بفوزه عليه 3-2 مساء الأربعاء على ملعب "أنفيلد" في افتتاح منافسات المجموعة الثانية.
 
وسجل أهداف ليفربول كل من فيكايو توموري (9 بالخطأ في مرمى فريقه) ومحمد صلاح (48) وجوردان هندرسون (69، فيما أحرز أنتي ريبيتش (42) وابراهيم دياز (44) هدفي ميلان.
 
وتصدر ليفربول المجموعة برصيد 3 نقاط، بفارق نقطتين أمام أتلتيكو مدريد وبورتو اللذين تعادلا 0-0 في التوقيت ذاته.
 
وشهدت تشكيلة ليفربول، غياب السنغالي ساديو ماني والهولندي فيرجيل فان دايك الجالسين على دكة البدلاء لحساب البلجيكي ديفوك أوريجي والإنجليزي جو جوميز.
 
أما تشكيلة ميلان، فلم تشهد أي مفاجآت، في ظل غياب السويدي زلاتان إبراهيموفيتش للإصابة، وقاد الكرواتي ريبيتش هجوم الفريق بدعم من الثلاثي أليكسيس ساليميكرز وإبراهيم دياز ورفاييل لياو.  
 

أول فرصة في اللقاء جاءت في الدقيقة الرابعة، عندما مرر قائد ليفربول جوردان هندرسون كرة بينية وصلت في الناحية اليسرى إلى أندي روبرتسون، الذي وجّه عرضية منخفضة أمام المرمى، تابعها أوريجي بجانب القائم البعيد.
 
وبعدها بدقيقتين، قطع روبرتسون من كلابريا قائد ميلان، ليمرر إلى البرتغالي ديوجو جوتا، الذي أطلق تسديدة وقف مدافع ميلان فيكايو توموري أمامها.
  

وتمكن ليفربول من افتتاح التسجيل في الدقيقة التاسعة، عندما تبادل الظهير الأيمن ترينت ألكسندر أرنولد، الكرة مع صلاح، ليقتحم بها منطقة الجزاء، ويحاول تمرير الكرة عرضية، بيد أنها اصطدمت بتوموري وواصلت طريقها إلى الشباك.
 
واصل ليفربول هجومه، فمرر جوتا الكرة سريعا إلى صلاح الذي حاول المراوغة قبل التسديد، لكن المدافع توموري أبعد تسديدته بقدمه في الدقيقة 12.
 

لكن ليفربول أهدر فرصة تقدمه بهدف ثان في الدقيقة 14، عندما احتسب له الحكم ركلة جزاء بعد لمسة يد على بن نصر، فتصدى صلاح لتنفيذها، بيد أن الحارس مايجنان أبعدها ببراعة، قبل أن ينقذ أيضا المتابعة.  
 
ومرة أخرى، تمكن الحارس مايجنان من إنقاذ مرماه في الدقيقة 20، عدما رفع أرنولد عرضية من الناحية اليمنى، وصلت رأس ماتيب الذي سدده قوية، لكن الحارس الفرنسي سيطر عليها بسهولة.
 

وتألق مايجنان في إبعاد تسديدة صلاح القوية من مشارف منطقة الجزاء إثر تمريرة من هندرسون في الدقيقة 30، ومرت الدقائق التالية وسط سيطرة لأصحاب الأرض لم تدم طويلا.
 
في الدقيقة 42 وعلى عكس مجريات اللقاء، تمكن ميلان من إحراز هدف التعادل بعد بلعبة جماعية، مرر من خلالها لياو الكرة إلى ريبيتش الذي تابعها بأناقة زاحفة على يسار الحارس أليسون بيكر.
 

وسرعان ما أضاف ميلان الهدف الثاني في الدقيقة 44، عندما مرر ريبيتش الكرة من الناحية اليسرى إلى ثيو هرنانديز الذي سددها لترتد من أرنولد، وتصل دياز الذي تابعها بسهولة في المرمى.
 
وفي الدقيقة الأولى من الشوط الثاني، سجل ميلان هدفا بتوقيع مدافعه الدنماركي سيمون كاير، ألغته راية الحكم لوجود تسلل على هرنانديز الذي لمس الكرة قبل وصولها إلى زميله.
 

وكفر صلاح عن خطأ إهداره ركلة الجزاء، ليسجل هدف التعادل في الدقيقة 48، بعدما تابع تمريرة أوريجي الساقطة داخل شباك ميلان قبل أن يصل مايجنان للكرة.
 
عانى ميلان فيما بعد، للاستحواذ على الكرة، نتيجة هيمنة ليفربول على مجريات اللعب، فعمد مدربه ستيفانو بيولي، إلى إشراك الفرنسي أوليفييه جيرو والإيطالي أليساندرو فلورينزي على حساب ساليميكرز ولياو.
 

وتعرض أوريجي لإصابة أرغمته على الخروج من الملعب، ليدخل مكانه ماني، فنشط هجوم ليفربول الذي تمكن من التقدم مجددا عبر هندرسون الذي وصلته الكرة إثر ركلة ركنية مقطوعة، ليسددها مباشرة على يمين الحارس من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 69.
 
كانت محاولات ميلان لإحراز التعادل خجولة، فمر هرنانديز في الناحية اليسرى من أمام أرنولد، ليرفع عرضية ارتقى لها جيرو دون أن يصل إليها في الدقيقة 79.
 
وفي الدقائق الأخيرة، شارك دانييل، نجم أسطورة ميلان باولو مالديني مكان ريبيتش، فيما دخل جيمس ميلنر وأليكس أوكسليد تشامبرلين مكان هندرسون وصلاح، وأهدر كاير فرصة التعادل لميلان بعدما سيطر الحارس ليسون بيكر على رأسيته الصعبة في الدقيقة 87.

الوسوم
Copy link