محليات

رئيس الوزراء: نحن على بعد خطوات من العودة إلى الحياة الطبيعية

أكد رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد أن دولة الكويت «على بعد خطوات من العودة إلى الحياة الطبيعية التي تتطلب منا زيادة أعداد المطعمين والتقيد باإلرشادات الصحية».

وقال سمو رئيس مجلس الوزراء في تصريح صحفي على هامش جولة تفقد خلالها مشروع مبنى مستشفى الفروانية الجديد «أمامنا الآن انخفاض في عدد الإصابات ونسبة التطعيم وصلت إلى 70 في المئة للمطعمين بجرعتين،» مضيفا إنها نسبة «جيدة جدا على مستوى العالم وفق التطعيمات المعترف بها».

وأوضح سموه أننا «عندما نتواجد في أي صرح طبي يجب علينا تجديد الشكر والتقدير والثناء على الفريق الطبي والكوادر الطبية التي واجهت بكل تضحية هذا الفيروس (كورونا) الذي أربك العالم والقطاعات جميعها لكن وجدنا أن منظومتنا الصحية متماسكة وقامت بما هو مطلوب منها لمواجهة الوباء».

وتابع «أمامنا أيضا تكريم ومكافأة منظومتنا الصحية ليس فقط بتقديم المكافآت المالية أو كلمات الشكر بل يجب أن نقوم بالتوثيق للتاريخ وتلك مسؤولية وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح ووزير اإلعالم والثقافة ووزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري».

وذكر إنه «يجب إعداد برنامج توثيقي للتاريخ يسجل عمل وتضحيات منظومتنا الصحية وكوادرنا الطبية والمساندة والفنية والإدارية ووضع أسماء شهدائنا في هذه الأزمة الصحية والكادر الطبي في مستشفى جابر الأحمد حتى يخلد فعلهم في التاريخ».

ومن جهة ثانية، قال سمو رئيس الوزراء إن مشروع مبنى مستشفى الفروانية الجديد سيدخل الخدمة في بداية السنة المقبلة، مؤكدا أن القطاع الصحي في البلاد يشهد تحديثا كبيرا على مستوى المنشآت الصحية والطبية.

وأوضح أن مبنى مستشفى الفروانية الجديد تبلغ سعته السريرية أكثر من 950 سريرا ويحتوي على 31 غرفة عمليات بالإضافة إلى مركز للأسنان وتتوفر فيه 156 غرفة وهو الأكبر في دولة الكويت.

وأضاف إنه «بعد افتتاح مستشفى الشيخ جابر الأحمد بسعة سريرية نحو 1200 سرير والمدينة الطبية في الجهراء التي دخلت الخدمة منذ شهرين بسعة سريرية 1234 سريرا من المؤكد أن القطاع الصحي يشهد تحديثا كبيرا على مستوى المنشآت الصحية والطبية».

وذكر إن «هذه المنشآت الطبية هي من تساعد على خلق بيئة عمل مريحة للكادر الطبي في بلد تستثمر بأبنائها وبناتها بالدراسة والتحصيل العلمي ليصبحوا أطباء وخدمة مساندة وتمريض».

وبين أن «هذا المستشفى المتكامل سيتم استلامه مبدئيا الشهر المقبل وسيدخل الخدمة في بداية السنة المقبلة ليقدم رعاية طبية لمحافظة الفروانية التي يبلغ عدد سكانها 180ر1 مليون شخص».

وأشاد بجهود العاملين في متابعة وتنفيذ هذا الصرح الطبي الكبير قائلا إن «هذه المنشآت ستكمل في عمل متكامل المنظومة الصحية وكل الشكر والتقدير على الجهود الكبيرة التي تبذل من قبل وزارة الصحة».

وتأكيدا لما نشرته «الراي»، أعلن مركز التواصل الحكومي في وقت سابق اليوم إن «مجلس الوزراء يعقد اليوم اجتماعاً استثنائياً في مستشفى الفروانية على هامش زيارة سمو رئيس مجلس الوزراء والوزراء لمشروع توسعة مستشفى الفروانية».

الوسوم
Copy link