محليات

أسرة كويتية تشكو السفارة الكويتية في النمسا.. وتشكر “فزعة” السفارة الإماراتية هناك

تلقت سبر شكوى من أسرة كويتية تعرضت لمأزق في العاصمة النمساوية فيينا تشتكي فيها من تقاعس طاقم السفارة الكويتية هناك وتشيد وتشكر بالموقف الكبير للسفارة الاماراتية وهدا نص الشكوى:

الى من يهمه الأمر
نحن أسرة كويتية تقضي إجازتها الصيفية في فيينا مكونة من الزوج والزوجة وابنتنا البالغة من العمر9 سنوات، قمنا بعمل فحص كوفيد19 لأجل العودة للكويت ومع الأسف ظهرت نتيجة البنت ايجابية. قمنا بإخطار الفندق بذلك لأجل عزلنا المدة المقررة ولكن الفندق قام بالاتصال بالسلطات الصحية النمساوية لأجل خروجنا من الفندق دون أية اعتبارات أخرى.

وهنا بادرت بالاتصال بالسفارة الكويتية على الرقم (00436641666667) وتحديداً مع الإخوان. عبدالله العبيدي وفهد القبندي وأبلغتهم بما حصل معنا وأن السلطات الصحية ستقوم بترحيلي الى المحجر الصحي الحكومي في حال عدم توافر سكن آخر لعزل نفسي وفقاً لكلام السلطات الصحية وأبلغتهم بتعهدي بالالتزام وسداد كافة النفقات والمصاريف الخاصة كما هو حال مواطنين مجلس التعاون مع سفاراتهم حال إصابتهم.

ولكن مع شديد الأسف لم أجد من الاخوان بالسفارة أي اهتمام أو تفاعل أو تعاون بل على العكس تماماً أكدوا على ضرورة مغادرتي إلى الحجر الصحي الحكومي! وتم ترحيلي إلى الحجر وكان عبارة عن مأوى قديم جداً لا يصلح للاستخدام الآدمي أبداً يحوي العديد من الغرف ويوجد حمام واحد مشترك فقط للرجال والنساء.

وفي اليوم التالي عاودت الاتصال بالسفارة وأبلغتهم بظروف الحجر وعدم تناسبه معنا كمسلمين ولم أجد إلا السلبية التامة وعدم الاهتمام. وعندما وجدت كل الطرق مع السفارة مغلقة توجهت للتواصل مع سفارة دولة الامارات العربية والتي قامت بجهد جبار وتواصلت فوراً مع السلطات الصحية وتحملت مسئولية إخراجي إلى سكن خاص طيلة فترة العزل الصحي اعتبارًا من تاريخ 9/1 لغاية 9/14. وتم نقلي إلى إحدى الشقق الفندقية في وسط فيينا ولم يقف اهتمام سفارة الامارات عند هذا الحد بل عملت على تواجد موظف (دكتور) معنا طيلة فترة العزل لمتابعة أمورنا كافة. وياليت السفارة الكويتية اكتفت بما عملت بل استمر السيد فهد القبندي تحديداً في مضايقتنا دون احترام لظروفنا الصحية والنفسية المنهارة أصلا من تعاملهم السيئ، وسأذكر بالتفصيل ماعمله السيد القبندي..

1- الغاء حجوزات السفر مما يضطرنا لاستصدار تذاكر جديدة.

2- التعامل بشدة وتوجيه اللوم والتهم لنا بالهروب من الحجر الصحي وتواصلنا مع سفارة الامارات وطلبه مني عدم التواصل مع السفارة مرة أخرى.

3- ترويعنا من خلال حديثه بأن السلطات الامنية والانتربول الدولي يبحث عنا! وضرورة عودتي للحجر الصحي علما بأن عودتي للمحجر هي المخالفة للقانون.

4- التواصل مع الفندق سالف الذكر واستفساره إن كنت مطلوباً بأي مبالغ ورد الفندق عليه وإرسال الرد لي.

5- نشر الاشاعات التي يعلم شخصياً بعدم دقتها بهروبي ومخالفتي القانون.

السؤال المهم للسيد القبندي وأركان السفارة هل يعلمون بمدي الاضرار النفسية والجسدية التي تسببوا فيها لنا وخصوصاً ابنتنا الصغيرة التى عملوا على ترويعها.

وهل تعلم السفارة والقبندي بأن السلطات الصحية النمساوية لم تقم بارسال أية نتيجة فحص pcr من الفحوصات ال3 التي تم عملهم اثناء الحجر.

هل بادرت السفارة والقبندي بالسؤال والاستفسار وفقاً لطبيعة عملهم عن وضعنا الصحي خلال الحجر بدلاً من التهكم والسخرية وتوجيه اللوم ضدنا.

هذا ماحصل معي بالضبط وانا على استعداد لتزويد من يرغب بكافة البيانات والحقائق التي تثبت صحة كلامي. وكلي أمل بأن لا يرى أي مواطن كويتي مارأيته من تهاون وتخاذل من سفارة دولة الكويت في فيينا… حفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه.

3 تعليقات

  • سلام عليكم
    لازم السفاره كويت تحاسب من سفير الي خفير
    اشخص اسمه قمندي لازم يحاسب علي فعله
    المشين لانه يعتقد سفاره عزبه خاصه له
    مايدري ان من اهم وجبات السفاره خدمه المواطن ولكن الاسف هذا الشكال وصمه عار في الدبلوماسيه كويتيه في خارج
    اتمني من خارجيه اخذ الذي حصل في الاعتبار
    لانه يحصل كثير جدا في سفارات كويت
    الاسف هذا عدم وضع شخص المناسب في مكانه
    والله مستعان

  • انا صار معاي الموقف قبل كورونا وبالتحديد سنة 92 مع الوالد وطلبنا المساعده وقالوا لنا ماتقدر انساعدكم وكان الوالد مريض ورجعنا الكويت وضبطنا شغلنا علي احسابنا ورجعنا مره ثانيه والله لايحوجنا لهم الشكوي لغير الله مذله والكويتي مايحب الكويتي ولايساعده 😂😂😂😂😂😂😂😂

أضغط هنا لإضافة تعليق

Copy link