محليات

مجلس الوزراء يقرر وقف المناسبات الاجتماعية مؤقتاً

قرر مجلس الوزراء، في اجتماعه اليوم الاثنين، وقف المناسبات الاجتماعية بكافة أنواعها، مؤقتاً، والتي تقام في الأماكن المغلقة، وذلك اعتباراً من الأحد المقبل (9 يناير) وحتى 28 فبراير المقبل، على أن يراجع القرار في ضوء الوضع الوبائي.

كما قرر المجلس إلزام كافة القادمين إلى البلاد إجراء فحص «PCR» قبل الوصول بـ 72 ساعة يفيد بالخلو من الإصابة بفيروس كورونا، وذلك اعتباراً من غدٍ الثلاثاء (4 يناير).

واستمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون الشباب علي حسين الموسى بشأن تداعيات هطول الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد يوم أمس والآثار التي ترتبت عليها من تجمع كميات كبيرة من الأمطار في الشوارع الرئيسية والطرق السريعة والأنفاق، وما قامت به فرق الطوارئ المنبثقة من الجهات الحكومية المعنية من الجهود الكبيرة في سبيل انجاز مهامها من أجل ضمان سلامة المواطنين والمقيمين والمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة

وعبر مجلس الوزراء عن شكره وتقديره للجهود المخلصة الدؤوبة التي قام بها منتسبي الجهات المعنية في مواجهة هذا الحدث، كما توجه مجلس الوزراء بعميق الشكر إلى المواطنين والمقيمين الكرام على ما أبدوه من تعاون مثمر مع الجهات المشاركة والتي جسدت روح الأسرة الكويتية الواحدة

من ناحية أخرى، بحث مجلس الوزراء شؤون مجلس الأمة، واطلع بهذا الصدد على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسة مجلس الأمة القادمة.

وتنفيذاً للمادة (98) من الدستور بتقديم الحكومة برنامج عملها، فقد استعرض مجلس الوزراء مشروع برنامج عمل الحكومة للفصل التشريعي السادس عشر ( 2021/2022 – 2024/2025) تحت شعار (استدامه الأمان الاجتماعي برغم التحديات).

وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشروع البرنامج وكلّف نائب رئيس مجلس الوزراء وزير النفط ووزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة بإحالة برنامج عمل الحكومة إلى مجلس الأمة.

وفي الملف العربي، أعرب مجلس الوزراء عن إدانته واستنكاره بأشد العبارات استمرار محاولات ميليشيا الحوثي تهديد أمن المملكة العربية السعودية الشقيقة عبر استهداف المنطقة الجنوبية بثلاث طائرات مسيرة.

وأكد وقوف دولة الكويت التام إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسيادتها.

كما أدان انتهاكات ميليشيا الحوثي الصارخة في اليمن بقصف صاروخي استهدف سوقاً شعبياً لمديرية (عسيلان) بمحافظة شبوه شرقي اليمن، وذلك بعد إعلان القوات الحكومية اليمنية السيطرة عليها مما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من المدنيين وخلف اضراراً جسيمة في بعض المناطق المدنية

وكذلك عملية القرصنة والاختطاف بالسطو المسلح لسفينة الشحن (روابي) التي ترفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة قبالة ميناء الحديدة في البحر الأحمر والتي تحمل معدات خاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني في جزيرة سوقطره اليمنية

وكان مجلس الوزراء، قد عقد اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قصر السيف برئاسة الشيخ صباح الخالد.

Copy link