فن وثقافة

آلاف يشيعون جثمان الشاعر مظفر النواب من مقر اتحاد الأدباء في بغداد

شيع آلاف العراقيين القادمين من مختلف مناطق بغداد وبعض المحافظات، أمس السبت، جنازة الشاعر مظفر النواب الذي توفي في أحد مشافي مدينة الشارقة بدولة الإمارات عن عمر ناهر الـ88 عاماً.
وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، قد وجه بنقل جثمان النواب بالطائرة الرئاسية الخاصة، وكان في استقباله عند وصولها إلى مطار بغداد.
وحمل نعش الشاعر موكب عسكري خاص من المطار إلى مقر اتحاد الأدباء والكتاب في ساحة الأندلس قبل أن يشيع إلى مثواه الأخير ليدفن بمقابر محافظة النجف بالقرب من قبر ابن أخيه، طبقاً لوصية تركها قبل رحيله.
ورغم عدم حضور معظم ممثلي الأحزاب الزعماء السياسيين، باستثناء رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير الثقافة مراسم التشييع، لم يغب الجانب السياسي والاحتجاجي الذي طبع الحياة الطويلة التي عاشها النواب في العراق أو في المنفى عن تلك المراسم، حيث قامت مجاميع حضرت تشييع الجنازة بترديد هتافات ضد السلطة وأحزابها في داخل اتحاد الأدباء وأثناء خروج الجنازة باتجاه ساحة الأندلس القريبة، مما دفع موكب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى مغادرة المكان مع النعش المحمول على إحدى عجلات النعش.
وانقسمت الأوساط الثقافية والشعبية حول الأحداث التي لازمت لحظة التشييع بين مؤيد ويرى أنها مبررة في ظل الغليان الشعبي ضد السلطة وأحزابها، وبين مستنكر رأى أن من غير المناسب حدوث أشياء من هذا النوع في مراسم تشييع شاعر ومناضل كبير مثل النواب.
وتعليقاً على ما حدث خلال التشييع، يرى الشاعر والكاتب حميد قاسم أنه كان «بمثابة تنفيس عن غضب مكبوت، خاصة مع حضور رئيس الوزراء وبعض الشخصيات المهنية غير المرغوب بها».
ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «لا أعرف سبب إصرار الحكومة على حضور التشييع، كان عليهم أن ينسحبوا ويتركوا ذلك إلى الناس».
وكتبت الكاتبة العراقية المقيمة في لندن فاطمة المحسن في تدوينة عبر «فيسبوك»، أن «جنازة مظفر النواب في بغداد بدت أقرب إلى مظاهرة سياسية، فالناس تهتف وتلوح بأيديها وهذا ما جعل الطقس يبدو فوضوياً».
وأضافت: «في كل جنازات الكبار التي يشارك بها الناس في العالم ليس من اللائق تسوية الخلافات والهتافات ساعة التشييع فلهذه الساعة حرمتها.  أبلغ الأحزان تلك الصامتة، فرقدة الموتى تحترم في كل الحضارات، لعل مظفر يُعرّف بما كتب من قصائد الحب والجمال، فهو جدير بتوديع تنثر فيه الناس الورد والرياحين».
وبشكل عام كانت ردود الفعل الرافضة لما جرى أكثر من المؤيدة.
ورغم مغادرة النواب العراق قبل أن يكمل العقد الثالث من عمره عام 1963. فإنه ظل حاضراً بقوة في المحافل الثقافية والسياسية والموسيقية، حيث يحفظ معظم العراقيين من كبار السن وحتى الأجيال الجديدة مقاطع من قصائده الشعبية التي تحولت إلى أغان. ويرى بعض النقاد أنه من حيث الريادة في الشعر العامي (الشعبي)، لا يقل أهمية عن ريادة الشاعر بدر شاكر السياب بالنسبة للشعر الحر في اللغة العربية الفصيحة.

 

Copy link