برلمان

الغانم: واثق بحصولنا على أغلبية التصويت على إعفاء الكويتيين من “الشينغن”

أعرب رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم عن ثقته في حصول ملف إعفاء المواطنين الكويتيين من تأشيرة (الشينغن) على الأغلبية اللازمة عند طرحه للتصويت في البرلمان الأوروبي، مؤكدا أن محاولات الضغط مستمرة لحين إتمام هذا الملف بأسرع وقت ممكن.

وقال الغانم في تصريح صحفي عقب جلسة مباحثات رسمية عقدها في العاصمة البلجيكية بروكسل اليوم مع رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا «الاجتماع كان مثمرا جدا ومفيدا وأستطيع ان أقول الآن وبكل ثقة أننا سنحصل على الأغلبية اللازمة لتمرير ملف إعفاء المواطنين الكويتيين من تأشيرة (الشينغن)».

وأضاف «رئيسة البرلمان الأوروبي أكدت لنا احترامها وتقديرها وتقدير البرلمان الأوروبي للكويت كدولة ولديمقراطيتها والسقف العالي للحريات واحترام حقوق الإنسان فيها».

وذكر الغانم أن رئيسة البرلمان الأوروبي أكدت أيضا احترامها للدستور الكويتي الذي يحظى باحترام كبير في الأوساط الأوروبية، وللدور الكبير الذي قامت به الكويت وأمراؤها على مدى سنوات في الوساطة والتهدئة خلال المشاكل والأزمات التي حصلت بالمنطقة.

واستطرد الغانم قائلا «نفخر ونسعد بأن تكون سمعة الكويت وبرلمانها بهذه الصورة لدى البرلمان الأوروبي».

وقال أن رئيسة البرلمان الأوروبي أكدت خلال الاجتماع على دعمها لملف إعفاء المواطنين الكويتيين من تأشيرة (الشينغن) ووعدت بأن يطرح هذا الملف للتصويت في البرلمان الأوروبي بأسرع وقت ممكن.

وأوضح «بعد اجتماعنا بكل الكتل السياسية من محافظين وليبراليين ووسط ويسار ويمين والأحزاب الرئيسية متمثلة بحزب الشعب الاوروبي والحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب (الخضر) أعتقد أن الحصول على الأغلبية اللازمة لتمرير ملف (الشينغن)أصبحت فرصته كبيرة جدا، ومحاولاتنا وضغطنا الآن هو أن يتم النظر والتصويت على هذا الملف بأسرع وقت».

وأعرب الغانم عن أمله بأن يتم الانتهاء من ملف (الشينغن) الذي سيكون له فوائد كبيرة ليست مرتبطة فقط بالسماح للكويتيين في السفر للدول الأوروبية بسهولة ويسر، وإنما له انعكاسات تجاربة واقتصادية وسياسية وانعكاس على سهولة إنهاء الاتفاقيات مع الدول الأوروبية في المستقبل.

وقال: «نحن الآن بانتظار إخبارنا عن الموعد الذي سيتم فيه التصويت وستستمر الاجتماعات مع كل الأحزاب وأعضاء البرلمان الأوروبي لتأمين أكبر قدر ممكن من الموافقين على إعفاء دولة الكويت ومواطنيها من تأشيرة (الشينغن)».

وفي ختام تصريحه أعرب الغانم عن شكره وتقديره لأعضاء بعثة دولة الكويت لدى الاتحاد الأوروبي وعلى رأسهم السفير جاسم البديوي وأعضاء البعثة من أبناء الكويت الذين يعملون بجد واخلاص في مدة ليست بقصيرة ومهمة ليست بسهلة.

وقال «وفق ما رأيناه وسمعناه ولاحظناه في لقاءاتنا مع كل المسؤولين ان جميعهم يشكرون السفير وأعضاء البعثة على تواصلهم وتوضيحهم وإجابتهم على الكثير من الأسئلة التي ساعدت على الإسراع في وصول هذا الملف إلى البرلمان الاوروبي، فلهم مني نيابة عن مجلس الأمة والشعب الكويتي كل الشكر والتقدير، وهذا ليس بالأمر المستغرب على أبناء الكويت المخلصين في كل بعثات وسفارات الكويت بالخارج».

الوسوم
Copy link