فن وثقافة

سعد الفهد: متى أعود إلى الكويت؟

يعيش الفنان (القطري) سعد الفهد وضعاً نفسياً سيئاً – حسبما تذكر بعض المصادر المقربة منه –  والسبب هو حرمانه من العودة إلى الكويت ورؤية أهله وأشقائه وأقربائه.

ويروي المقربون منه أنه بالرغم من وضعه المعيشي الجيد والعناية التي يلقاها من القيادة القطرية، إلا أن حنينه الجارف إلى الكويت التي ولد وعاش فيها وتعلم في مدارسها ولعب في ساحاتها دفع إلى نفسه الشعور بالوحدة، حتى أنه لم يستطع حضور العزاء بوفاة والده، وهو يتمنى أن يسمح له بزيارة (وطنه الأول) ولو لمرة واحدة، إذ أنه ممنوع من دخوله بلا أسباب منطقية – حسب ما ذكر هو نفسه في لقاء مع إحدى الصحف – حيث وقع الفهد ضحية لأحد الفنانين الكبار الذين أزعجهم صعوده السريع في سماء الأغنية الكويتية، وخاف أن يسلب منه الأضواء، فدبر له قضية أمنية تسببت في سجنه، ومكث في السجن فترة قبل أن تحتضنه قطر وتمنحه جنسيتها.

وهاهي الأيام تمر ثقيلة الوطء على سعد الفهد، وخوفه المستمر أن يظل المنع من دخوله الكويت قائماً إلى الأبد، والسؤال الذي يردده على نفسه دائماً: متى أعود إلى الكويت؟.

 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق