آراؤهم

ثعابين السلطة

افضل مكان تعيش فيه الثعابين هو المستنقعات ورأينا منها ثعبان ذو رأسين وهو ما سنتحدث عنه خاصة ان خباثة ومكر ذلك الثعبان ذو الرأسين تفوق الثعبان ذو الرأس الواحد وسبحان عظمة الخالق ، ذوالرأسين له وجهين وله رأيين وله مصلحتين لذلك لا يعيش الثعبان في دولة ذات قوانين ودستور واحترام المؤسسات لأني ذكرت مسبقاً بأنه يعيش فقط في ” المستنقعات ” ويريد دائماً ان يكون في مستنقع 5 نجوم ويستفيد من كل شيئ فيه 
استغرب من تسلط الثعابين تجار الأزمات ومتكسبين الوجاهة لطائفة او لقبيلة او لعائلة واستخدام تلك الأداة في كسر القوانين والدستور والمؤسسات ومجاملاتهم ومعاملاتهم وتجاراتهم على حساب احترام البعض لهم وكأننا لسنا في دولة قانون ومؤسسات وكلٍ يتحدث بإسم مجموعة قد يكون الكثير فيها ” مستقل ” ومواطن يحترم سيادة الدولة ، للعلم لكل مواطن احترامه وتقدير إرادته وكيانه ولكن اذا لم يكون للدولة احترام لكيانها فلا احترام لمواطنيها .. ثعابين الرأسين والوجهين الذين لا تعرف موقفهم ولا مبادئهم الا لمصالحهم يجب ان يكون لهم حد ووقفة صريحة وجادة وفاعلة وبلا مجاملة اجتماعياً وسياسياً وتحجيم لكل من يتحدث بإسم العامة دون اخذ إذن منهم وتفويض ! 
ثعابين السلطة تكبر ذيولها لأسباب كثيرة وأولها ابتعاد وصمت الرموز الوطنية التي كانت تمثل الأمة ولإزالت تحظى بمحبة الكثير من الناس واحترام الجميع ومنهم د. احمد الخطيب ود. عبدالله النيباري ووليد الجري ود. حسن جوهر ومشاري العصيمي ومشاري العنجري وغيرهم من الأكاديميين والإعلاميين وأصحاب الرأي والوجهاء الفعليين لدولة الكويت فهناك أزمة سياسية في البلد وهناك إقليم يشتعل وهناك مطالب شعبية تبتدئ في المشاكل الاجتماعية المستحقة مثل السكن والصحة والتعليم والبطالة والغلاء الفاحش وتنتهي بالمطالب السياسية وهي مشروع النظام البرلماني المتكامل وآخر مستجدات الأزمة السياسية سجن بعض الشباب المحب لوطنه المطالبين في الإصلاح ومحاربة الفساد وسحب جنسية امين سر مجلس الأمة النائب السابق عبدالله البرغش وصاحب قناة اليوم الإعلامي احمد الجبر والداعية د. نبيل العوضي و9 مواطنين ولم أرى اي رد او تعليق ايجابي او سلبي ممن يثق فيهم اغلب الشعب الكويتي ولكن رأينا ثعابين تصفق وهي لا تملك ” الكفيّن ” !
بقلم | علي توينه 
Ali Towainah 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق