عربي وعالمي

إحراق مقرات “بدر” و”الدعوة” و”العصائب” في #البصرة

أقدم متظاهرون على حرق مقرات حزبية وحكومية وإعلامية في البصرة خلال احتجاجات، اليوم الخميس. ويتوجّه المتظاهرون الآن إلى مقر القنصلية الإيرانية في البصرة.

وأضرم المحتجون النار في مقرات منظمة بدر وحزب الدعوة والعصائب، ومقرات “إذاعة النخيل” ومقر “المجلس الأعلى الإسلامي”، ومقر “قناة العراقية”. وحرق متظاهرون عربات ومعدات تابعة للتلفزيون الرسمي في البصرة.

كما أحرق المتظاهرون دار استراحة محافظ البصرة، حيث يتم عادةً استقبال الوفود الرسمية من المسؤولين الذين يأتون إلى البصرة، وقد قُتل متظاهر إثر احتراقه داخل هذا المبنى.

وكانت القوات الأمنية قد سمحت للمتظاهرين بدخول مبنى المحافظة، وأثناء دخولهم أقدم بعضهم على إضرام النار في المكان.

وكانت القوات الأمنية قد سمحت للمتظاهرين بدخول مبنى المحافظة، وأثناء دخولهم أقدم بعضهم على إضرام النار في المكان.

وفي سياق متصل سارت أنباء عن حرق مقر تيار الحكمة في البصرة. وكان المتظاهرون قد أحرقوا مساء أمس مقر تيار الحكمة في منطقة أبي الخصيب شرق المحافظة.

واتهم المحتجون عناصر تابعة للأحزاب بحرق مبنى المحافظة في اليومين الماضيين، إذ تم احتراق المبنى من الداخل وابتدأ الحريق من الطابق الثاني من المبنى، على رغم من الوجود الأمني المكثف حوله.

وتأتي مظاهرات اليوم بعد يومين داميين قضتهما محافظة البصرة، أسفرت عن مصرع 7 من المحتجين وجرح ما لا يقل عن 40.

من جهته، كان زعيم تيار الصدري، مقتدى الصدر، قد دعا مجلس النواب لعقد جلسة استثنائية لمعالجة أزمة البصرة، وهدد باتخاذ موقف وصفه بأنه “حازم ولا يخطر على الأذهان”، في حال عدم وجود خطط حكومية لحل أزمة البصرة.

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء، حيدر العبادي، دعمه لموقف الصدر وعبَّر عن استعداده حضور جلسة يوم الأحد في البرلمان.

كما أفادت مصادر من مكتب الصدر أن محافظ البصرة، أسعد العيداني، سيتوجه إلى النجف للقاء الصدر لبحث أزمة المحافظة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق