فن وثقافة

دار الآثار الاسلامية تنظم محاضرة حول (الشاهنامة) ضمن الموسم الثقافي ال16

نظمت دار الآثار الاسلامية ضمن موسمها الثقافي ال16 محاضرة باللغة الانجليزية لاستاذ التاريخ الفارسي ومدير مشروع (الشاهنامة) في جامعة كمبريدج البروفيسور تشارليز بتر ملفيل بعنوان (الشاهنامة وفنون الكتاب).


وتناول البرفيسور ملفيل في محاضرته التي ادارها رئيس اللجنة التأسيسية للدار بدر أحمد البعيجان كتاب (الملوك او الشاهنامة) الذي كتب في شمال بلاد فارس قبل اكثر من 1000 عام ويعتبر اهم واكثر الاعمال الشعرية ثأثيرا على مر العصور حيث يسجل الاساطير الايرانية منذ فجر التاريخ حتى سقوط دولة الفرس في بداية القرن السابع.


وقال ملفيل ان تاريخ المخطوطة الاولى ل(الشاهنامة) ترجع الى الفترة السابقة على غزو المغول عقب مرور مئتي عام على كتابة الملحمة واعقب ذلك انتاج آلاف النسخ في ايران وبلاد فارس وما ينتمي لثقافتها بصفة عامة من تركيا تحت الحكم العثماني الى وسط آسيا وشمال الهند.


واضاف ان العديد من تلك المخطوطات يضم صورا توضح النص وجاء بعضها نتيجة للرعاية الملكية والبعض الآخر من نتاج بعض المراكز الاقليمية وكان البعض ينتج ايضا لاغراض تجارية موضحا أن كل مخطوطة تتفرد بشكل متميز من ناحية النص واختيار الصور ومن حيث ظروف الانتاج والبلاط الذي صنعت في ظله والورشة التي تم فيها العمل وايضا من ناحية المكانة التي تحتلها في تاريخ فن التصوير الفارسي.


واشار الى اهمية (الشاهنامة) للشاعر الفارسي الفردوسي وتتجلى هذه الاهمية اولا في كون معظم المخطوطات المصورة القديمة نسخا من (الشاهنامة) وثانيا ان الايقونات التي ظهرت لشرح مشاهد الشاهنامة اصبحت نموذجا لاعمال اخرى في الشعر منها (الملاحم) والتاريخ ومنها (التسلسل التاريخي للقصائد) بل وحتى (الأدب العلمي والديني الشعبي) مثل كتب الروائع او قصص الانبياء.


وختم الدكتور ملفيل محاضرته بعرض لمشروع جامعة كمبريدج للشاهنامة لخلق مصدر معلوماتي عبر شبكة الانترنت لتوثيق وفحص هذه المسائل وتسهيل دراسة فنون الكتب الفارسية.

Copy link