مجتمع

(الهلال الاحمر) تختتم حملة بذل وعطاء في (الاحمدي والفروانية) التعليميتين

اختتمت جمعية الهلال الاحمر الكويتي حملة (بذل وعطاء) التوعوية في محافظتي الاحمدي والفروانية التعليميتين اليوم والتي بدأت في 10 ابريل الجاري وتضمنت تدريبات على الاسعافات واطفاء الحرائق وندوات عن العمل التطوعي واهميته.


وقال مدير ادارة الانشطة التربوية في منطقة مبارك الكبير التعليمية عيسى بورحمة عقب اختتام الحملة ان للعمل الاجتماعي التطوعي فوائد جمة تعود على المتطوع نفسه وعلى المجتمع وتؤدي الى الاستغلال الامثل لطاقات الافراد في مجالات غنية ومثمرة لمصلحة التنمية الاجتماعية.


واوضح بورحمة ان المشاركين في هذه الحملة من العاملين في المدارس وأولياء الأمور تم تقسيمهم الى فئتين واحدة للذكور والاخرى للاناث باشراف مشرفين على تلك الدورات.


واضاف ان الحملة التي شارك فيها 200 مدرس ومدرسة واولياء الامور سلطت الضوء على جهود الجمعية والخدمات التي تقدمها للمجتمع الكويتي من خلال التعامل مع الاصابات الطارئة في حال حدوثها.


وقال ان هذه الدورة هي الثالثة لحملة (بذل وعطاء) وسبق ان اقيمت في المحافظات التعليمية الاخرى موضحا انها غطت كل المحافظات التعليمية في البلاد وحققت الأهداف المرجوة.


واشار الى ان هذه الدورات هي جزء من سلسلة التعاون بين وزارة التربية وجمعية الهلال الاحمر الكويتي لتمكين اولياء الامور والمعلمين من مهارات الاسعافات الأولية من اجل تعزيز جانب سلامة الطلبة.


واعرب عن الشكر لرئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي برجس حمود البرجس واعضاء مجلس الادارة ومنتسبي الجمعية على هذا الجهد والعطاء المبذول في مشروع الحملة.


كما شكر وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي الدكتورة موضي الحمود لتأكيدها دور الجمعية في دعم وتنفيذ المشروع المقدم منها للعاملين في مدارس وزارة التربية للاستفادة منه في المحافظة على ابنائنا الطلبة.


ومن جانبه قال اختصاصي النشاط التربوي في منطقة الفروانية التعليمية حسن عباس احمد ان المدربين قدموا محاضرات نظرية وعملية عن الاسعافات الأولية وطرق التعامل مع الحالات الطارئة وكيفية العناية السريعة بها.


واكد احمد اهمية هذه الدورات والبرامج التثقيفية الأخرى التي تصب في خدمة المجتمع المحلي مشيرا الى انها تساهم في تعلم فنون ومهارات الاسعافات الأولية وطرق اسعاف وانقاذ المصابين والحالات الحرجة والمفاجئة التي يمكن ان يتعرض لها الشخص في أي مكان.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق