صحة وجمال

ثورة فى عالم الجراحة كفيلة بإصلاح عيوب وأمراض العمود الفقري

كشف طبيب كويتي متخصص فى جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري أن التطورات فى مجال جراحات أمراض العمود الفقري حالياً أصبحت تحدث بصورة سريعة وتضمن تحقيق أفضل النتائج للمرضى وسرعة عودتهم لممارسة حياتهم الطبيعية.


وقال الدكتور هشام عبدالوهاب الخياط استشاري جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري إن التدخلات الجراحية فى الوقت الحالي تجاوزت العمليات الجراحية التقليدية وحلت محلها عمليات المناظير والتدخلات البسيطة.مضيفاً أن هذه المناظير قادرة على إصلاح أغلب أمراض العمود الفقري سواء بمنطقة الرقبة أو الظهر وتعتبر الآن عالميا من أفضل الطرق لعلاج أمراض العمود الفقري.


وأوضح أنه بالإضافة إلى ما يعرف بالحقن الأسمنتية التى تثبت الكسور الناتجة عن هشاشة العظام والأورام أو حتى الحوادث التى تنتج عنها إصابات العظام أصبح بمقدور جراح العمود الفقري عن طريق فتحات بسيطة وباستخدام المناظير والأشعة توسعة القناة الشوكية وتثبيت الفقرات المتحركة فى الرقبة والظهر التى تسبب آلاما مبرحة للمريض وأيضا استئصال الانزلاق الغضروفي وإصلاح عيوب العمود الفقري.


وأكد الخياط أن من شأن هذه التدخلات ضمان سرعة عودة المرضى إلى حياتهم الطبيعية وذلك بسبب عدم حاجتهم لنقل الدم التى تتطلبه العمليات التقليدية إضافة إلى استخدامهم أقل كمية من المسكنات وبأقصر فترة مكوث فى المستشفيات.


وأشار إلى أن تلك النوعية من المناظير والتدخلات البسيطة أصبحت متوافرة فى الكويت وتجرى بطريقة مميزة محققة نسبة نجاحات عالية ومضاعفات نادرة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق