اقتصاد خلال استقباله رجال الاعمال الكويتين

الاسد : الاصلاحات التي نقوم بها تحسن واقع الاستثمار

قال الرئيس السوري بشار الاسد خلال استقباله وفدا من رجال الاعمال الكويتين ان الاصلاحات التي تقوم بها سوريا ستسهم في تحسين واقع الاستثمار .

واستقبل الاسد كلا من محمود النوري ومرزوق الغانم ومسعود حيات بالاضافة الى سفير الكويت لدى سوريا  الديحاني . 

وانعكست العلاقات الوثيقة بين الكويت وسوريا على العلاقات الاقتصادية وحجم تدفق الاستثمارات في الاتجاهين، اذ تشكل الاستثمارات الكويتية في سوريا احدى أهم علامات هذا التطور المطرد في العلاقات , كما أن التعاون الاقتصادي بين البلدين يرتكز على عدد من الاتفاقيات، حيث شجعت الحماية المتبادلة للاستثمارات وتجنب الازدواج الضريبي ودفع العمل بين الجانبين على زيادة حجم التبادل التجاري والاستثمارات .

وتعمل اللجنة الوزارية الاقتصادية السورية ــ الكويتية المشتركة من خلال اجتماعاتها على تحديد واقع الخلل في العلاقات الاقتصادية وعلاجها وحل المعوقات التي تعترض تنفيذ الاتفاقيات، فضلا عن وضع مشروعات لاتفاقيات جديدة تلائم التطورات الحاصلة في البلدين.

وتعد دولة الكويت من أوائل الدول التي استثمرت في سوريا، حيث أسست الشركة الكويتية المتحدة للاستثمار في سوريا برأسمال 200 مليون دولار، كما تم انشاء عدد من البنوك التجارية مثل بنك الخليج الذي وصل رأسماله الى 60 مليون دولار وبنك الشام الاسلامي برأسمال بلغ 100 مليون دولار.

وتحتل الكويت المرتبة الثالثة في الاستثمارات الأجنبية في سوريا بعد السعودية وتركيا،بينما أظهر تقرير حول الاستثمار العربي والأجنبي في سوريا خلال الاعوام 2008/1991 أن الاستثمارات الكويتية بلغت نحو 32 مشروعا، منها 25 مشروعا صناعيا وثلاثة مشروعات زراعية وثلاثة مشروعات نقل. وبلغ حجم الاستثمارات الكويتية في سوريا اكثر من 6 مليارات دولار، حيث بدأت الكويت وسوريا بانشاء مجموعات استثمارية، من بينها مجموعة «الجاز» الكويتية ـــ السورية للاستثمار، والشركة السورية ــــ الكويتية القابضة التي أسستها مجموعة الخرافي الكويتية برأسمال مائة مليون دولار .

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق