اقتصاد في عرض علمي حول دور الأسمدة البيولوجية

السلطان: البيئة النظيفة شعارنا وصحة الإنسان غايتنا ورفعة بلدنا هدفنا

أقامت الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية بالتعاون مع شركة “بترو لينك القابضة” محاضرة وعرضا علميا حول “دور الهندسة البيولوجية في حماية البيئة وتحويل النفايات إلى أسمدة زراعية وطاقة كهربائية”، بحضور مدير إدارة العلاقات العامة بهيئة الزراعة شاكر عوض، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “KAM Biotechnology” البروفيسور منجي فيرشيشي، والعضو المنتدب لشركة بترو لينك محمد سلطان.

وقال محمد سلطان العضو المنتدب للشركة إننا حملنا على عاتقنا في شركة “بترو لينك” البيئة النظيفة شعارنا وصحة الإنسان غايتنا ورفعة بلدنا هدفنا وبالتعاون نحقق المزيد ، مضيفا أن الشركة تأسس عام 2006 للاستفادة من الاستثمار في أسواق الطاقة النامية من خلال الاستحواذ وحيازة الحصص المؤثرة في المشاريع والشركات المختصة بالطاقة.

وأكد البروفيسور منجي فيرشيشي  إنه ومنذ العقد الماضي أدت التغيرات السريعة والتطورات المتنامية في مجال التكنولوجيا الحيوية إلى تغير في النمط الحالي لصناعة التكنولوجيا الحيوية مضيفا أن التكنولوجيا الحيوية والكيميائية عاصرت جميع جوانب حياة الإنسان وذلك من عدة جوانب ومنها الصحة والنظافة والطعام والمشروبات والبيئة.

وأضاف أن الإنزيمات هي أكثر المواد الكيميائية الحيوية أهمية وتفوق قيمتها مليارات الدولارات في الأسواق العالمية حاليا وذلك في مجالات عدة ومنها تشخيص الأمراض والمواد الغذائية والصحة العامة (المنظفات) ومستحضرات التجميل (العطور) والتقويم البيئي من خلال المعالجة البيولوجية لجميع أنواع الملوثات السامة من خلال معالجة مياه الصرف الصحي وإزالة هذه الملوثات السامة من التربة والرواسب المياه الجوفية والتجهيزات الصناعية (الورق ولب الورق والمنسوجات والجلود)  مضيفا أنه ومن أهم التطبيقات الحالية لاستخدام الميكروبات وأنزيماتها هي صناعة الوقود الحيوي والتي تشمل الإيثانول الحيوي والديزل الحيوي (أسترات) والهيدروجين الحيوي، كذلك تستخدم هذه التطبيقات في مجالات النفط والغاز والبيئة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق